الجيش الباكستاني يقول هجوم الاطلسي عدوان صارخ

Thu Dec 1, 2011 1:09am GMT
 

من اوجستين أنتوني وريبيكا كونواي

إسلام آباد أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول رفيع في الجيش الباكستاني ان الغارة الجوية التي شنتها قوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان عبر الحدود وقتلت 24 جنديا باكستانيا كانت عملا صارخا متعمدا من اعمال العدوان مما يزيد موقف باكستان تشددا ويضر بالجهود الرامية الى تحقيق الاستقرار في افغانستان.

ورفض الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة تلك الاتهامات.

وقال لرويترز يوم الأربعاء في مقابلة على متن طائرة حربية أمريكية في طريق عودته إلى واشنطن قادما من زيارة للندن "يمكني القول علنا وبشكل قاطع إنه لم يكن هجوما متعمدا."

وكانت باكستان ردت بغضب على الهجوم الذي يهدد محادثات السلام في أفغانستان بانتكاسة بالانسحاب من مؤتمر دولي في ألمانيا يعقد الأسبوع القادم بشأن مستقبل أفغانستان. وتمسكت إسلام آباد بموقفها يوم الأربعاء رغم تطلع ألمانيا إلى أن تتراجع عن موقفها.

وفي استمرار لتلك النبرة الغاضبة قال الميجر جنرال اشفق نديم المدير العام للعمليات العسكرية في إفادة لرؤساء تحرير الصحف المحلية نشرت يوم الأربعاء ان قوات حلف الاطلسي تم تحذيرها من انها تهاجم مواقع باكستانية لكن المروحيات واصلت اطلاق النار.

ونقلت صحيفة ذا نيوز عن نديم قوله في اجتماعه مع رؤساء تحرير الصحف الذي جرى يوم الثلاثاء في مقر قيادة الجيش "المعلومات التفصيلية للمواقع كانت بالفعل لدى (قوة المعاونة الامنية الدولية) ايساف بما في ذلك الخرائط المرجعية ومن المستحيل انهم لم يعرفوا ان تلك هي مواقعنا."

وشنت طائرات هليكوبتر ومقاتلات هجوما على موقعين عسكريين حدودين في منطقة شمال وزيرستان في باكستان يوم السبت الماضي في أسوأ حادث من نوعه منذ ان تحالفت اسلام اباد مع واشنطن في الحرب على المتشددين عام 2001 .

ويتزايد الغضب من الهجوم حيث خرج المزيد من الاحتجاجات في باكستان وتبنت افتتاحيات الصحف مواقف متشددة.   يتبع