مصادر دبلوماسية.. اوروبا تعتزم توسيع العقوبات على قطاع النفط

Thu Dec 1, 2011 1:28am GMT
 

لندن/بروكسل أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أبلغت مصادر دبلوماسية رويترز يوم الاربعاء ان الاتحاد الاوروبي يعتزم وضع المؤسسة العامة السورية للنفط في قائمته للشركات التي تخضع لعقوبات في خطوة تهدف الي حرمان حكومة الرئيس بشار الاسد من إيرادات نفطية حيوية.

وتفرض القوى العالمية عقوبات اقتصادية مشددة على الحكومة السورية بسبب حملتها العنيفة على الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقالت المصادر الدبلوماسية إن المانيا توصلت الي اتفاق مبدئي مع دول اخرى في الاتحاد الاوروبي لاضافة المؤسسة العامة للنفط المملوكة للدولة وبضع شركات سوريا اخرى الي القائمة السوداء للاتحاد قبل قرار رسمي من المتوقع ان يصدر اليوم الخميس.

والمؤسسة العامة السورية للنفط مدرجة بالفعل في القائمة السوداء لمكتب السيطرة على الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الامريكية.

والمؤسسة مسؤولة حسبما ذكر موقعها الالكتروني على شبكة الانترنت عن الاشراف على المشروعات المشتركة في سوريا.

وشركتا رويال داتش شل وشركة بترول الصين الوطنية كلتاهما شريكتان للمؤسسة من خلال المشروع المشترك (الفرات). ورفضت شل التعقيب.

وقالت بعض المصادر انه من المرجح ان تجعل هذه الخطوة من الصعب على شركات النفط الاوروبية مواصلة عملياتها في سوريا.

وتدر مبيعات النفط السوري جزءا حيويا من عائدات الحكومة السورية.

وسيكون اضافة المؤسسة السورية للقائمة السوداء جزءا من حزمة أوسع من العقوبات من المتوقع ان يوافق عليها وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في اجتماع في بروكسل اليوم الخميس.

م ل (قتص)