الجيش الليبي يتعهد بالتدخل اذا استمرت اشتباكات في جنوب شرق البلاد

Tue Feb 21, 2012 4:58am GMT
 

من علي شعيب

طرابلس 21 فبراير شباط (رويترز) - قال قائد الجيش الليبي يوم الاثنين إن القوات الحكومية ستتدخل اذا لم تتوقف الاشتباكات بين قبائل متنافسة بشأن السيطرة على ارض في الركن الجنوبي الشرقي من البلاد.

واندلعت اشتباكات قبل حوالي عشرة ايام في مدينة الكفرة واستمرت منذ ذلك الحين فيما يسلط الضوء على تحدي حراسة الصحراء شحيحة السكان. وقالت قبائل إن عشرات الناس قتلوا.

ويأتي العنف في حين يكافح المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا لتأكيد سلطته في انحاء البلاد في حين تتدافع ميليشيات متنافسة وجماعات قبلية من اجل السلطة والموارد عقب سقوط معمر القذافي.

وقال مسؤول أمني من قبيلة الزوي إن مسلحين من القبيلة اشتبكوا مع مقاتلين من جماعة التبو العرقية بقيادة عيسى عبد المجيد الذي يتهمونه بمهاجمة الكفرة بدعم من مرتزقة من تشاد. لكن جماعة التبو قالت انها هي التي تتعرض للهجوم.

وقال يوسف المنقوش رئيس اركان القوات المسلحة الليبية لرويترز انه قد تم التوصل إلى اتفاق بين الجانبين يوم الاحد لكن وقعت اشتباكات "أكثر كثافة" يوم الاثنين. واشار إلى وقوع اصابات لكنه لم يذكر رقما محددا.

وقال إن وزارة الدفاع والجيش يحذران من انه ما لم يتوقف القتال فسيكون هناك تدخل عسكري حاسم لوضع حد للاشتباكات.

وأضاف أن قوات الجيش كانت في المنطقة لكنها لم تتدخل حتى الآن. ونفى أي وجود أجنبي هناك وقال إن المشاكل بين القبيلتين نابعة من الماضي وإن هناك حاجة للمصالحة.

وفي رسالة نصية لرويترز قال عبد الباري ادريس المسؤول الامني من قبيلة الزوي إن "عددا كبيرا" من الاشخاص يغادرون الكفرة إلى بلدات اخرى. وقال إن رجال الزوي اوقفوا مركبتين فيهما رجال من تشاد.   يتبع