هرب مئات الناس مع تقاتل جماعتين للمتمردين في جنوب الفلبين

Thu Aug 11, 2011 5:45am GMT
 

مانيلا 11 أغسطس اب (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش يوم الأربعاء ان مئات من الناس فروا من ديارهم في جزيرة بجنوب الفلبين بعد ان نشبت معارك بين مجموعتين متنافستين من المتمردين المسلمين.

وأثار ذلك مخاوف ان تتأثر محادثات السلام مع الحكومة المزمع إجراؤها في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال الكولونيل برودنسيو استو ان ستة اشخاص قتلوا وعددا لم يتحدد من المقاتلين من الجانبين جرحوا في معارك متقطعة في جزيرة مينداناو منذ يوم السبت.

وتفجر القتال بين جبهة مورو الاسلامية للتحرير -وهي جماعة انفصالية تتفاوض مع الحكومة لانهاء التمرد القائم منذ وقت طويل- وجماعة منشقة هي مقاتلو بنجسامورو الاسلاميون من اجل الحرية.

ورفضت الجماعة المنشقة عملية السلام.

وقال استو "اننا لا نتدخل في الصراع لكن نساعد في اعادة توطين العائلات المشردة." واضاف ان الجماعتين تتقاتلان على مزرعة مساحتها ستة هكتارات وان جهود الوساطة باءت بالفشل.

وقال مارفيك ليونين مفاوض السلام الرئيسي للحكومة ان مانيلا تخشى ان يتطور النزاع على الأرض الى صراع أوسع قد يفسد مباحثات السلام المزمع اجراؤها من 22 إلى 24 من أغسطس آب في كوالا لمبور.

وقال فون الحق المتحدث باسم جبهة مورو الاسلامية انهم يحاولون اقناع الجماعتين المتحاربتين بسحب قواتهما.

واضاف قوله في بيان منشور في موقع المتمردين على شبكة الانترنت "هذا القتال بسبب نزاع على الأرض لا غير ولا صلة له بعملية السلام."

وقال الحق "اننا على يقين ان عملية السلام لن تتأثر."

وقد فرت نحو 400 عائلة من القتال ويجري ايواء معظمهم بشكل مؤقت في مبان مدرسية في وسط المدينة. م ل (سيس)