الضغط الغربي والتضخم يدفعان الريال الإيراني لمستوى قياسي منخفض

Wed Dec 21, 2011 4:37pm GMT
 

طهران 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أدت العقوبات الدولية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل إضافة إلى التضخم المرتفع والمخاوف من ضربة عسكرية من إسرائيل إلى هبوط قيمة عملة البلاد الريال إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق أمام الدولار.

ومع ارتفاع أسعار النفط العالمية فوق 100 دولار للبرميل تقول إيران خامس أكبر بلد مصدر للنفط في العالم أنها تستطيع التماشي مع القيود المالية وتلك المفروضة على التجارة الدولية لكن محللين كانوا أقل ثقة.

وقال المحلل حميد فرحفاشيان "يواجه البنك المركزي صعوبات في الحفاظ على قيمة الريال لكن النزاع النووي والسياسات الاقتصادية للحكومة والمخاوف من ضربة عسكرية تجعل من هذه المهمة أمرا شبه مستحيل."

وبلغ سعر صرف الريال يوم الثلاثاء في السوق الحرة 15300 ريال مقابل الدولار من نحو 13400 ريال الأسبوع الماضي. وفقد الريال ما يزيد عن 50 في المئة من قيمته أمام الدولار في الأشهر القليلة السابقة.

وأثرت العقوبات المفروضة على إيران منذ عام 2006 وبصفة خاصة تلك التي صعبت تحويل الأموال إلى داخل البلاد وخارجها سلبا على قيمة العملة وجعلت من الصعب على البنوك الإيرانية ممارسة أنشطة مع بنوك غربية.

وقال فرحفاشيان "تواجه إيران عقبات اقتصادية خطيرة وسيزداد الموقف سوءا نظرا لزيادة التوتر بين الغرب وطهران بسبب أنشطتها النووية."

وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن حكومته مصممة على التحكم في سوق صرف العملة موجها اللوم لأعداء البلاد فيما يتعلق بهبوط الريال.

ع ر- م ل (قتص)