حكام ليبيا الجدد يعدون لانتخابات جديدة

Wed Aug 31, 2011 5:41pm GMT
 

من روبرت بيرسل

بنغازي (ليبيا) 31 أغسطس اب (رويترز) - أعد المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا خطوات تقود إلى انتخابات ديمقراطية تراقبها الأمم المتحدة خلال 18 شهرا.

وبدأ نفاذ خطة الاعداد للانتخابات مع صدور "إعلان التحرير" الذي لم يحدده المجلس الوطني الانتقالي على وجه الدقة لكن رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل أخبر الصحفيين بشروط هذا الاعلان ومن بينها القبض على معمر القذافي أو موته.

ويضع الاعلان الدستوري الذي طرحه المجلس الانتقالي للحكم خلال الفترة الانتقالية الأطر الإرشادية الرئيسية للاشراف على ليبيا التي خرجت لتوها من حرب استمرت ستة اشهر.

وفيما يلي أحكام عامة يتضمنها الاعلان الدستوري:

ليبيا دولة ديمقراطية مستقلة عاصمتها طرابلس ودينها الاسلام والشريعة الاسلامية المصدر الرئيسي للتشريع فيها واللغة العربية لغتها الرسمية. وحقوق الأقليات وكل فئات المجتمع مكفولة.

تقيم الدولة نظاما سياسيا ديمقراطيا قائما على التعددية السياسية والحزبية بهدف تحقيق الانتقال السلمي للسلطة.

الليبيون جميعا متساوون امام القانون لا فرق بينهم على اساس الدين او المعتقد او اللغة او الثروة أو النوع أو النسب أو الآراء السياسية أو الوضع الاجتماعي ولا فرق بينهم على اساس القبيلة أو العشيرة أو وضع الأسرة.

تضمن الدولة حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة والاحتجاج السلمي.   يتبع