31 آب أغسطس 2011 / 18:23 / منذ 6 أعوام

نيجيريا: عضو بوكو حرام مرتبط بالقاعدة وراء هجوم الامم المتحدة

(لإضافة تفاصيل ومحللين)

من كاميلوس إيبوه

أبوجا 31 أغسطس اب (رويترز) - اعتقلت السلطات النيجيرية التي تضطلع بالتحقيق في التفجير المميت بمبنى الأمم المتحدة عضوين في طائفة بوكو حرام الإسلامية المتشددة قبل أسبوع من الهجوم وقالت أنها تشتبه في أن عضوا ثالثا له صلات بتنظيم القاعدة قاد المؤامرة.

وقالت إدارة امن الدولة في بيان اليوم الأربعاء ”كشفت التحقيقات عن أن مامان نور وهو من العناصر المعروفة في بوكو حرام وله صلة بالقاعدة وعاد في الاونة الاخيرة من الصومال قد دبر الهجوم على مبنى الامم المتحدة في أبوجا بالتنسيق مع شخصين مشتبه بهما.“

ولم يذكر البيان تفاصيل عن كيفية التوصل إلى هذه النتيجة غير قوله إن الشخصين المشتبه بهما اللذين اعتقلا قبل الهجوم الذي أودى بحياة 23 شخصا قد أدليا ”بأقوال مهمة“.

وقال البيان ”نناشد ... الجمهور التعاون مع أجهزة الأمن بتقديم معلومات مفيدة يمكن أن تؤدي إلى اعتقال مامان نور الذي نعلن أنه مطلوب القبض عليه.“

وقال مسؤولو الأمم المتحدة إن الانفجار الذي وقع يوم الجمعة أدى إلى احتراق أحد الطوابق وتحطيم زجاج كل النوافذ تقريبا وإصابة 76 شخصا بجروح. وكان التفجير من أسوأ الهجمات التي تعرضت لها الأمم المتحدة في تاريخها وأكثر فتكا من انفجار عام 2003 بمكاتبها في بغداد الذي قتل فيه 22 شخصا.

وأصبحت جماعة بوكو حرام التي يعني اسمها ”التعليم الغربي حرام“ بلغة الهاوسا في شمال نيجيريا أكبر بواعث القلق الأمنية للرئيس النيجيري جودلاك جوناثان. وتنفذ الجماعة هجمات يومية بالرصاص أو بقنابل بدائية الصنع على أجهزة الأمن والمدنيين في شمال شرق نيحيريا النائي.

واستقبل محللون مزاعم السلطات الأمنية عن اعتقال اثنين من المخططين بقدر من الحذر. وذكر بيتر شاروود سميث مدير شؤون نيجيريا بشركة درام كوساك الاستشارية لتحليل المخاطر أن أجهزة الأمن النيجيرية تراقب بوكو حرام عن كثب.

وقال ”ثمة تقارير تفيد بأن جهاز أمن الدولة اخترق بوكو حرام إلى حد بعيد. ومن ثم فربما تمكنوا من استخدام معلومات حصلوا عليها من هذا الطريق للعثور على أشخاص وراء التفجير.“

لكنه أضاف ”من ناحية أخرى لا سبيل إلى تقييم دقة المعلومات التي يستخدمونها ولذلك لا نعلم ما إذا كان المعتقلان هما المشتبه بهما فعلا.“

وسعى جوناثان إلى طمأنة النيجيريين أمس الثلاثاء إلى أنه يعزز الإجراءات الأمنية.

ويقول محللون إن تفجير مبنى الأمم المتحدة يمثل تطورا في هجمات بوكو حرام باستخدام متفجرات أكثر قوة وانتقالا من الأهداف المحلية الى أخرى دولية. ويقول بعض المحللين إن بوكو حرام أصبحت لها طموحات دولية وربما أقامت علاقات مع تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

وقال شاروود سميث ”معروف جيدا أن ثمة روابط أقيمت بين بوكو حرام والقاعدة في المغرب الإسلامي. لا يعتقد أنها روابط قوية على نحو خاص. الهجوم على مبنى الأمم المتحدة هو أول إشارة إلى احتمال وجود بعض التأثير للقاعدة بخصوص اختيار الأهداف.“

وإذا كانت السلطات النيجيرية على صواب فربما تكون الجماعة أقامت علاقات أيضا مع المتشددين الإسلاميين في الصومال.

ويساور بعض النيجيريين قلق من أن يصبح الهدف التالي هو قطاع النفط الذي يتعافى بعد صراعات في منطقة دلتا نهر النيجر بجنوب نيجيريا انتهى معظمها بقرار عفو عام 2009. لكن الانتقال إلى الجنوب الذي يغلب المسيحيون على سكانه ربما يكون تحديا ضخما للمتشددين الإسلاميين.

وكتبت مجموعة أوراسيا أمس الثلاثاء ”الهجوم الذي استهدف الأمم المتحدة يشير إلى تدويل للصراع ويحمل علامات تشير إلى صلة بالقاعدة. رغم أن هذا تطور يثير القلق للمستثمرين بمن فيهم شركات النفط الغربية ستواجه بوكو حرام صعوبة أكبر في العمل في دلتا نهر النيجر.“

ع ا ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below