قوى عالمية وزعماء ليبيا الجدد يرسمون خارطة طريق لإعادة الإعمار

Thu Sep 1, 2011 7:10pm GMT
 

(لإضافة تصريحات لكلينتون)

من اندرو كوين وجون ايريش

باريس أول سبتمبر أيلول (رويترز) - اجتمع زعماء المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي أطاح بالزعيم المخلوع معمر القذافي مع زعماء العالم اليوم الخميس في باريس لوضع خطة لإعادة إعمار البلاد بعد 42 عاما من اليوم الذي قاد فيه القذافي انقلابا استولى بعده على السلطة في البلاد.

واستقبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اللذان أثمرت مغامرتهما بقيادة التدخل الغربي في ليبيا هذا الأسبوع بالاطاحة بالقذافي من السلطة زعماء المجلس الوطني الانتقالي لمباحثات مع وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون وزعماء أوروبيين وعرب وأفارقة ورؤساء حلف شمال الاطلسي والامم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وحثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون حكام ليبيا الانتقاليين على العمل من أجل المصالحة لا القصاص بعد انتصارهم على القذافي وتعهدت بدعم العملية الانتقالية.

وفي كلمتها أمام مؤتمر "اصدقاء ليبيا" قالت كلينتون ايضا ان الحملة العسكرية لحلف شمال الاطلسي يجب ان تستمر مادام المدنيون في خطر. وقالت ان عقوبات الامم المتحدة على ليبيا يجب الشروع في رفعها بطريقة رشيدة ويجب منح الزعماء الجدد مقعد ليبيا في الامم المتحدة.

وقال كلينتون في المؤتمر "العمل لن ينتهي بنهاية نظام قمعي. فالفوز في الحرب لا يضمن الفوز بالسلام بعد ذلك. وما يحدث في الايام القادمة سيكون حاسما."

ومع حرص الغرب على تجنب الأخطاء التي ارتكبت في العراق تركز جدول أعمال المؤتمر الذي استمر ثلاث ساعات على إعادة البناء سياسيا واقتصاديا. وكان زعماء حلف الأطلسي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي حاضرين.

غير أن المحادثات على هامش الاجتماع كشفت الصراع المبكر على فرص مجزية في إصلاح وتوسيع قطاع النفط بالاضافة الى المرافق العامة والبنية الأساسية.   يتبع