الاتحاد الأوروبي يقول انه قد يقرض مصر 500 مليون يورو

Wed Feb 1, 2012 7:36pm GMT
 

القاهرة أول فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء ان الاتحاد قد يكون مستعدا لإقراض مصر ما يصل إلى 500 مليون يورو (660 مليون دولار) لمساعدتها على تمويل عجز الميزانية بشرط ان تنجح في إبرام اتفاق مساعدات مالية مع صندوق النقد الدولي.

وقالت مصر في منتصف يناير كانون الثاني انها طلبت رسميا من الصندوق صفقة مساعدات بقيمة 3.2 مليار دولار لسد عجز الميزانية الذي ازداد بسبب الاضطرابات السياسية والاقتصادية.

وكانت مصر رفضت صفقة مماثلة من صندوق النقد الدولي في يونيو حزيران. وقالت الان انها تريد هذه المساعدات المالية في أقرب وقت ممكن وتأمل توقيع اتفاق خلال اسابيع.

وقال جيرهار كراوس رئيس قسم التعاون الاقتصادي للاتحاد الأوروبي في القاهرة لرويترز في محادثة هاتفية "انها أموال جديدة لدعم الميزانية وترتبط بالتوصل الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي."

واضاف قوله ان كل شريحة من أموال الاتحاد الاوروبي ستصرف بالتوازي مع توزيعات صندوق النقد وتكون مرتبطة بمعايير حددتها مصر لنفسها بموجب برنامج للإصلاح تم الاتفاق عليها مع الصندوق. وقال أنه لم يتحدد بعد سعر الفائدة.

وقال كراوس ان دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين سيتعين أن توافق على اتفاق القرض قبل ان يمكن توقيعه.

وكان صندوق النقد الدولي قال ان اي اتفاق سيتعين أولا أن يحظى بتأييد سياسي واسع داخل مصر وان تصاحبه تعهدات مالية من المانحين الدوليين الآخرين. وقال الصندوق ان وضع التفاصيل الفنية لاتفاق قرض سيستغرق شهرين إلى ثلاثة أشهر.

وكانت مصر قالت انها ستطلب من البنك الدولي قرضا بقيمة 500 مليون دولار وقرضا اخر قيمته 500 مليون دولار من البنك الأفريقي للتنمية.

ومن المتوقع ايضا ان تفاتح مصر دولا خليجية مثل قطر والسعودية للحصول على تمويل إضافي.

وقال كراوس ان الأموال التي سيقدمها الاتحاد الأوروبي سيتم صرفها في إطار ما يسمي أداة التمويل الكلي المخصصة للبلدان خارج الاتحاد الأوروبي التي تعاني مشكلات تتعلق بميزان المدفوعات. وكان الاتحاد استخدم هذه الاداة بشكل مكثف في منطقة البلقان وشرق اوروبا خلال الخمسة عشر عاما الماضية. م ل (قتص)