آلاف المشيعين يشاركون في جنازة صبي بحريني قتل في احتجاجات

Thu Sep 1, 2011 7:23pm GMT
 

(لاضافة نفي الحكومة تورط الشرطة وعرض مكافأة)

دبي أول سبتمبر أيلول (رويترز) - ردد آلاف البحرينيين هتافات مناهضة لملك البحرين اليوم الخميس أثناء مشاركتهم في جنازة صبي تقول جماعات حقوقية انه توفي بعد إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة.

ونفت الحكومة ان الشرطة مسؤولة وعرضت مكافأة قيمتها عشرة الاف دينار (26500 دولار) لمن يدلي بمعلومات بشأن موت علي جواد أحمد.

وقالت الحكومة في بيان اليوم الخميس "أكد التقرير الصادر من الطبيب الشرعي للنيابة العامة .. انه بفحص الجثة قد تبين وجود اثر اصابة تكدمية بخلفية العنق مستطيل الشكل أطوال ضلعية تسعة سنتيمترات طولا وثلاثة سنتيمترات عرضا وهو الامر الذي لا يجوز حدوثه فنيا من المقذوفات المسيلة للدموع."

وقال شاهد من رويترز ان نحو عشرة آلاف شخص ساروا في جنازة علي جواد أحمد (14 عاما) مطالبين بالاطاحة بالملك حمد بن عيسى آل خليفة والأسرة الحاكمة في المملكة الصغيرة التي سحقت حركة مؤيدة للديمقراطية في وقت سابق من العام الحالي.

وتابع الشاهد ان المشيعين الذي كان كثير منهم يبكون هتفوا قائلين "يسقط حمد" و "الموت لآل خليفة" وهم يحملون جثمان الصبي الشيعي من منزل أسرته الى المقبرة.

وتفرق الحشد بسلام ولم تحدث أي اشتباكات مع قوات الأمن.

وقال المسؤولون ان موت الصبي يخضع للتحقيق لكنهم أشاروا الى عدم حدوث اشتباكات مع الشرطة وقت اصابته.

وكثيرا ما تندلع احتجاجات صغيرة واشتباكات مع قوات الأمن في المناطق التي تقطنها أغلبية شيعية بعد أن شنت الحكومة التي يهيمن عليها السنة حملة واسعة النطاق على الاحتجاجات لمناهضة للحكومة.   يتبع