مؤتمر باريس يركز على السياسة والاقتصاد في ليبيا

Wed Aug 31, 2011 7:41pm GMT
 

من جون آيرش

باريس 31 أغسطس اب (رويترز) - يجتمع قادة العالم في باريس يوم الخميس لمناقشة مستقبل ليبيا حيث تأمل فرنسا الدولة المضيفة وبريطانيا ان تظهرا ان العملية العسكرية الباهظة التكاليف من الممكن ان تؤدي إلى تحول سياسي يتفادى الاخطاء التي وقعت في العراق.

وتجتمع القوى الكبرى لتنسيق اعادة البناء السياسي والاقتصادي لليبيا لكنها ستتصارع ايضا على المصالح التجارية هناك.

ووعد المجلس الوطني الانتقالي بمكافأة الدول التي شاركت في دعم الثورة على العقيد معمر القذافي.

وقال مصدر بالحكومة الفرنسية "الهدف هو طي الصفحة ودعم السلطة الجديدة.

"عملية العراق كانت ناجحة عسكريا لكنها كانت انتقالا سياسيا فاشلا. علينا ان نتعلم من ذلك... علينا ان نقف بجانب المجلس الوطني الانتقالي لكننا يجب الا نفرض عليهم شيئا."

ويستضيف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المؤتمر الأول الذي يجمع "اصدقاء ليبيا" في اليوم الذي كان من المفترض ان يحتفل فيه القذافي بمرور 42 عاما على انقلابه العسكري الذي جاء به إلى الحكم.

وسوف تكون روسيا والصين اللتان لم تدعما الحملة العسكرية التي شنها حلف شمال الاطلسي بقيادة ساركوزي وكاميرون في مارس آذار ولم تعترفا بعد بالمجلس الانتقالي من بين نحو 60 دولة وهيئة دولية تشارك في المؤتمر.

ويتيح هذا المؤتمر للمجلس الانتقالي الذي تشكل بعد بدء الانتفاضة الشعبية على القذافي في فبراير شباط اكبر محفل دولي يحظى به.   يتبع