الأصول التي تديرها صناديق الثروة السيادية ترتفع إلى 5.2 تريليون دولار

Wed Feb 1, 2012 9:21pm GMT
 

لندن أول فبراير شباط (رويترز) - أظهر تقرير جديد اليوم الأربعاء إنه من المرجح أن تنمو الأصول التي تديرها صناديق الثروة السيادية في العالم ثمانية في المئة هذا العام إلى 5.2 تريليون دولار بعد زيادة بلغت تسعة في المئة في عام 2011.

وقالت ذاسيتي يو.كيه للخدمات المالية إن الأصول التي تديرها صناديق الثروة السيادية العالمية ارتفعت للعام الثالث على التوالي إلى رقم قياسي بلغ 4.8 تريلون دولار في عام 2011.

وتحوز أذرعة الاستثمار السيادية مثل صناديق المعاشات وصناديق التنمية وصناديق المؤسسات الحكومية 7.2 مليار دولار إضافة إلى احتياطيات رسمية من النقد الأجنبي قدرها 8.1 تريليون دولار عادة في حوزة البنوك المركزية.

وتدير الدول التي تأثرت بالاضطرابات السياسية في الآونة الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مجتمعة أصولا لصناديق ثروة سيادية بقيمة 160 مليار دولار أو أربعة في المئة من الإجمالي.

وقال التقرير إن الولايات المتحدة وبريطانيا هما المقصد الرئيسي لاستثمارات صناديق الثروة السيادية العالمية واستحوذتا على 19 و17 في المئة على التوالي من تلك الاستثمارات في الست سنوات الماضية.

واشترى صندوق الثروة السيادية الصيني في الآونة الأخيرة حصة الأقلية في شركة المنافع العامة البريطانية تيمس ووتر التي تمد لندن بالمياه في صفقة تقدر قيمتها بما يتراوح بين 600 مليون جنيه استرليني و700 مليون.

ع ر-