اقتفاء اثر شركة مصرية متورطة في توريد عقار افاستين مزيف عملية صعبة

Tue Feb 21, 2012 10:48pm GMT
 

من ادموند بلير

القاهرة 21 فبراير شباط (رويترز) - قادت جهود اقتفاء اثر عبوات مزيفة من عقار افاستين الذي يستخدم في حالات الاصابة بالسرطان -وهو دواء يقدر حجم التعامل فيه بمليارات الدولارات- الى عنوان في حي مزدحم بالقاهرة دون ان يكون هناك لافتة باسم الشركة التي اعلن عنها الموردون الدوليون على انها مصدر هذا المنتج.

واطلق اكتشاف افاستين المزيف في الولايات المتحدة -- لا يحتوي على المادة الفعالة -- موجات صدمة في انحاء الاوساط الطبية باظهار كيف انه حتى الادوية الباهظة التكاليف التي تؤخذ عن طريق الحقن وليس الاقراص فقط مثل الفياجرا وليبيتور عرضة لخطر المزورين الجنائيين.

ويجري الان مراقبون للرعاية الصحية على جانبي الاطلسي تحقيقات لمعرفة كيف دخلت العبوات المزيفة لعلاج السرطان التي تصنعها شركة روش سلسلة التوريد في أكبر سوق في العالم بعد نقلها من مصر عبر سويسرا الى بريطانيا في طريقها الى كاليفورنيا.

وقالت شركة هاديكون ومقرها مدينة تسوج في سويسرا لرويترز انها استوردت عقار افاستين من شركة تدعى "اس.ايه.دبليو.ايه. للاستيراد والتصدير" في الجيزة بالقرب من الاهرامات على مشارف القاهرة.

لكن لم تكن هناك شركة باسم اس.ايه.دبليو.ايه. في العنوان الذي ذكرته هاديكون وهو -- 2 شارع العشرين فيصل -- وبدا ان المبنى المكون من خمس طوابق يضم فقط مسجدا صغيرا ومكتب عقارات فوقه عندما زاره مراسل رويترز اليوم الثلاثاء.

وقال سكان محليون انه يوجد عيادات اطباء في الطوابق العليا وتوجد لافتة ايضا لمكتب محاسب. ولم يكن لدى كثير من الناس في المنطقة ومنهم عاملون بصيدلية قريبة أي علم بشركة باسم اس.ايه.دبليو.ايه.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة المصرية المسؤولة عن استيراد وتصدير الادوية ان المسؤولين اجروا تحريات ووجدوا ان شركة اس.ايه.دبليو.ايه. غير مسجلة لدى الوزارة بأي صفة مما يجعل تعامل الشركة في الادوية غير قانوني.

وقالت هاديكون في رسالة بالبريد الالكتروني انها لم تكن لديها أي مشكلة في الماضي مع الشحنات الواردة من شركة اس.ايه.دبليو.ايه. مضيفة ان هاديكون لديها ترخيص بتصدير الادوية السابقة التعبئة والاغلاق لكن لا يسمح لها بفتحها.   يتبع