22 أيلول سبتمبر 2011 / 01:47 / بعد 6 أعوام

المجلس الانتقالي في ليبيا يعلن السيطرة على معاقل للقذافي في الصحراء

من وليام ماكلين وماريا جولوفنينا

طرابلس/شمال بني وليد (ليبيا) 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الحكومة الانتقالية الليبية يوم الاربعاء انها استولت على واحد من آخر معاقل معمر القذافي في عمق الصحراء الجنوبية وعثرت على أسلحة كيماوية وسيطرت على معظم أنحاء معقل آخر.

ومع سعي المجلس الوطني الانتقالي لبسط سيطرته الكاملة على البلاد قال متحدث عسكري باسم المجلس ان المقاتلين الليبيين سيطروا على بلدة الجفرة من القوات الموالية للزعيم المخلوع معمر القذافي واستولوا على معظم بلدة سبها.

واضاف المتحدث فتحي باشأغا للصحفيين في مدينة مصراتة انه بلغه ان منطقة الجفرة بأكملها "تحررت". وتقع الجفرة على بعد 700 كيلومتر الى الجنوب الشرقي من طرابلس وهي احد المعاقل القليلة الباقية للقذافي. وأضاف قوله "كان هناك مستودع اسلحة كيماوية وهو الآن تحت سيطرة المقاتلين."

ولم يمكن على الفور التأكد من تصريحاته من مصدر مستقل.

وفي عهد القذافي كان من المفترض ان ليبيا دمرت مخزوناتها من الاسلحة الكيماوية اوائل عام 2004 في اطار تقارب مع الغرب تخلت فيه عن برنامج نووي.

مهما يكن من أمر فان منظمة حظر الاسلحة الكيماوية تقول ان ليبيا تحتفظ بكمية قدرها 9.5 طن من غاز الخردل في مكان سري في الصحراء.

وكانت سبها النائية في وسط الصحراء والجفرة تبديان صمودا امام القوات المناوئة للقذافي مع بلدة بني وليد في الجنوب الشرقي لطرابلس ومدينة سرت مسقط رأس القذافي على ساحل البحر المتوسط منذ سقوط العاصمة.

وقال احمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي لرويترز ان قوات المجلس تسيطر على معظم انحاء سبها ماعدا حي المنشية الذي ما زال يقاوم. وقال باني ان حي المنشية ايضا سيسقط في النهاية.

وذكرت شبكة (سي.إن.إن) الاخبارية نقلا عن مراسليها في البلدة أن مقاتلي المجلس سيطروا على وسط سبها يوم الأربعاء بعد أن سيطروا على المطار وقلعة في اليوم السابق.

وفي خطوة لدعم المجلس الانتقالي وافق حلف شمال الأطلسي يوم الأربعاء على تمديد مهمته الجوية والبحرية في ليبيا لثلاثة أشهر.

مهما يكن من أمر فان الفوضى تفشت في صفوف المقاتلين الذين يحاصرون البلدتين الاخريين اللتين يسيطر عليهما موالون للقذافي. وانتهت عدة محاولات لمقاتلي المجلس الوطني الانتقالي لاقتحام بني وليد وسرت بالفشل والانسحاب الفوضوي.

واطلق المقاتلون خارج بني وليد الذين غلبهم الملل بينما ينتظرون الاوامر الجديدة يوم الاربعاء النار على الجمال والاغنام وهو ما يمثل خطرا عليهم لا يختلف عن خطر قوات القذافي التي تتحصن في البلدة.

وقتل رجل نفسه بطلقة في الرأس وقتل زميلا له عندما كان يتعامل مع قذيفة صاروخية تحت سمع وبصر فريق رويترز. وفي حادث آخر فقد أحد المقاتلين السيطرة على بندقيته الآلية وامطر نفسه وزميلا له بالرصاص مما اسفر عن اصابتهما بإصابات بالغة.

وقال مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي ان سبعة من مقاتلي المجلس قتلوا أيضا في كمين نصبه جنود موالون للقذافي داخل بني وليد.

وفي بني وليد نشبت مشادات بين قوات من مناطق اخرى ومقاتلين محليين وترددت شائعات عن تسلل خونة الى الصفوف.

وقال عبد الله كنشيل المسؤول في المجلس الانتقالي لرويترز ان قوات موالية للقذافي قتلت 16 مدنيا على الاقل هناك في اليومين الماضيين بعد الاشتباه في انهم يساندون المجلس.

وقال "انهم قتلوا بدم بارد. وكان جميعا مدنيين." ولم يمكن التأكد من روايته من مصدر مستقل.

وقال مقاتلون عائدون من خط الجبهة انهم يلقون مقاومة عنيفة من الموالين للقذافي في منطقة الخمسين على بعد 50 كيلومترا الى الشرق من سرت وانهم غير قادرين على الرد لضعف قوة نيرانهم. وقال آخرون ان شراسة المقاومة التي تبديها القوات الموالية للقذافي فاجأتهم.

وقال مقاتل في صفوف قوات المجلس الوطني الانتقالي يدعى حامد الحاشي لرويترز "انا واثق بنسبة مئة في المئة ان شخصا مهما موجود في سرت اما القذافي نفسه او واحد من ابنائه لأن قواته اصبحت انتحارية في منطقة الخمسين... وهم يحاولون كسب الوقت حتى يتمكن من الفرار من ليبيا."

وتجري محاولات السيطرة على كامل الاراضي الليبية جنبا إلى جنب مع محاولات تعيين حكومة انتقالية وهو امر تبين انه اصعب مما كان متوقعا.

وانهارت خطة هذا الاسبوع لإعلان حكومة مؤقتة بعد فشل الاتفاق بين أعضاء في المجلس الحالي.

وينتمي أغلب المجلس الوطني الانتقالي إلى مدينة بنغازي في شرق ليبيا لكن أغلب القوات التي اجتاحت طرابلس كانت من سكان الغرب. ويقول المجلس الوطني الانتقالي انه يستهدف تشكيل حكومة انتقالية جديدة اكثر شمولا.

ومن جانبه قال محمود جبريل رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية في ليبيا يوم الثلاثاء في لقاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة انه سيتم تشكيل حكومة جديدة للبلاد خلال العشرة أيام القادمة.

وحصل المجلس الوطني الانتقالي الليبي على دعم من واشنطن والاتحاد الافريقي وجنوب افريقيا يوم الثلاثاء بينما ظهرت ليبيا في الامم المتحدة لأول مرة بعلمها قبل الانقلاب العسكري الذي اتى بالقذافي إلى الحكم بألوانه الاحمر والاسود والأخضر.

وقال جبريل بعد مؤتمر للدول الصناعية الثماني الكبرى يتعلق بالمساعدات للدول العربية من اجل التحول إلى الديمقراطية "أتوقع تشكيل الحكومة خلال اسبوع إلى العشرة أيام القادمة."

وقال "لا يقلقني الوقت ... من أجل الوصول إلى توافق وطني."

واضاف جبريل ان من بين الموضوعات التي يناقشها القادة الانتقاليون عدد الوزارات في الحكومة الجديدة وما إذا كانت ستتخذ من طرابلس مقرا أم تقسم بين شرق ليبيا وغربها.

وهنأ زعماء العالم في مؤتمر رفيع المستوى في الامم المتحدة الليبيين كما هنأوا انفسهم على الاطاحة بالقذافي بعد سبعة أشهر من الصراع. ودعا الرئيس الأمريكي باراك اوباما من بقي من الموالين للقذافي إلى التوقف عن القتال وقال ان السفير الامريكي سيعود إلى طرابلس.

وقال "يتعين على أولئك الذين ما زالوا يتشبثون بمواقعهم أن يدركوا ان النظام القديم انتهى وان الوقت حان لالقاء السلاح والانضمام الى ليبيا الجديدة."

وقال مصدر دبلوماسي بحلف شمال الاطلسي الذي تولى قيادة المهمة العسكرية في 31 من مارس آذار بتفويض من الامم المتحدة لحماية المدنيين ان الحلف وافق في اجتماع لسفراء دول الحلف في بروكسل على تمديد مهمة الحلف لثلاثة اشهر اخرى.

قالت محطة تلفزيون الرأي ان طائرات وسفنا حربية لحلف شمال الأطلسي هاجمت مستشفى في مدينة سرت مسقط يوم الاربعاء فاصابت طبيبا اوكرانيا وبعض المرضى بجراح. وكانت محطة الرأي أذاعت عدة رسائل صوتية من القذافي وابنائه ومساعديه. ولم يمكن على الفور التحقق من صحة النبأ.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع في تونس أن قوات تونسية قتلت عدة متسللين مسلحين يوم الأربعاء في اشتباكات بالقرب من الحدود مع الجزائر.

وقال المتحدث هيكل بوزويطة "دمرت المروحيات سبعة من تسع مركبات رصدتها دورية جوية للجيش في بلدة بير زنيجرا." واضاف قوله ان المركبات كان منصوبا عليها مدافع مضادة للطائرات استخدمت في اطلاق النار على مروحية للجيش التونسي.

وشهدت المنطقة الحدودية بين البلدين توترا بين الحين والاخر واشتبك مسلحون ليبيون مع القوات التونسية الشهر الماضي في الايام الاخيرة قبل سقوط طرابلس.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below