أحمدي نجاد يقول ايران لم تفعل شيئا خطأ

Thu Jan 12, 2012 1:30am GMT
 

من جيف فرانكس

هافانا 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - لوح الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بعلامة النصر وقال ان ايران لم تفعل شيئا يبرر عداوة أعدائها وذلك بعد ان وصل الى كوبا يوم الاربعاء وسط اشتداد التوترات الدولية.

ولم يقل شيئا عن مقتل عالم نووي إيراني في تفجير سيارة في طهران. والقت إيران باللوم في مقتل العالم على إسرائيل والولايات المتحدة.

ومن المقرر ان يلتقي خلال زيارته بالرئيس الكوبي راؤول كاسترو وقال لطلاب عقب وصوله العاصمة الكوبية في تصريحات مبطنة في جامعة هافانا ان ايران "يجري معاقبتها" دونما سبب وجيه.

وقال احمدي نجاد "هل اعتدينا على احد. هل طلبنا أكثر مما يحق لنا؟ لا لا . لم نطلب إلا ان نصدع بالحق ونرسي العدل."

وفي وقت سابق رفض أحمدي نجاد ان يدلي بأي تعليق لدى وصوله مطار خوسيه مارتي الدولي في هافانا حيث ابتسم ولوح بعلامة النصر عدة مرات للصحفيين.

وكوبا ثالث محطة يزورها أحمدي نجاد في إطار جولة بأمريكا اللاتينية تهدف لاظهار الدعم من أربع دول يسارية هي فنزويلا ونيكاراجوا وكوبا والاكوادور مع تزايد عزلة طهران في ظل تشديد العقوبات الاقتصادية الغربية.

وزاد الوضع سوءا بمقتل العالم النووي مصطفى أحمدي روشان (32 عاما) الذي لقي حتفه يوم الأربعاء في انفجار قنبلة ثبتها في سيارته بمغناطيس شخص يركب دراجة نارية.

وقتل ثلاثة علماء إيرانيين اثنان منهما على الاقل كانا يعملان في انشطة نووية في عامي 2010 و2011 بعد تفجير سياراتهم في ظروف مشابهة.   يتبع