إسرائيل توافق على بناء 1600 منزل للمستوطنين في القدس الشرقية

Fri Aug 12, 2011 2:04am GMT
 

القدس 12 أغسطس اب (رويترز) - أعطى وزير الداخلية الاسرائيلي ايلي يشاي موافقته النهائية على بناء 1600 منزل للمستوطنين في القدس الشرقية في إطار مشروع كان الاعلان عنه العام الماضي أثناء زيارة جو بايدن نائب الرئيس الامريكي لاسرائيل سببا في خلاف دبلوماسي بين إسرائيل والولايات المتحدة.

والاعلان الرسمي يوم الخميس عن موافقة يشاي النهائية على الخطة قد يلقي بظلال سلبية على جهود تقودها الولايات المتحدة لإثناء الفلسطينيين عن سعيهم للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة في غياب محادثات السلام التي علقوا مشاركتهم فيها بسبب البناء الاستيطاني الاسرائيلي.

وطالب نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ورعاة آخرين لعملية السلام في الشرق الاوسط بالضغط على الحكومة الاسرائيلية لوقف خطط الاستيطان.

وقالت الولايات المتحدة انها تشعر بقلق من قرار اسرائيل الاستمرار في البناء في القدس الشرقية قائلة ان هذا زاد كثيرا من صعوبة إعادة الفلسطينيين والاسرائيليين الى مائدة التفاوض وقوض الثقة بين الجانبين.

غير ان واشنطن لم تعلن اي اجراءات ملموسة لمنع اسرائيل من المضي قدما في تنفيذ المشروع.

وكانت موافقة إسرائيل المبدئية على بناء 1600 وحدة سكنية في مستوطنة رامات شلومو اليهودية التي تقع في منطقة بالضفة الغربية ضمتها اسرائيل الى القدس قد أعلنت في مارس آذار من عام 2010 مما ألقى بظلاله على زيارة بايدن وأبرز الخلافات الامريكية الاسرائيلية بشأن البناء في المستوطنات.

وأدان بايدن الخطة الاسرائيلية في ذلك الوقت ووصفتها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بأنها إهانة في تصريحات قوية غير معتادة بين الجانبين. وعبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن أسفه لتوقيت الاعلان لكنه رفض أي وقف للبناء في القدس أو حولها.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية "نحن نشعر بالقلق لاستمرار الأعمال الاسرائيلية المتصلة ببناء مساكن في القدس. وقد اثرنا هذه المشاغل مع الحكومة الاسرائيلية وسنستمر في عمل هذا."

وقالت نولاند انها لا يمكنها ان تقول ما اذا كانت الولايات المتحدة أ÷ثارت الأمر منذ الموافقة النهائية أو ما اذا كانت تدرس أي إجراءات جديدة تجاه اسرائيل.   يتبع