تباطؤ تعافي الاقتصاد يزج بمزيد من الأمريكيين إلى براثن الفقر

Thu Jan 12, 2012 2:22am GMT
 

من ماري ويسنيوسكي

شيكاجو 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت دراسة نشرتها جامعة انديانا يوم الاربعاء أن نحو عشرة ملايين أمريكي وقعوا في براثن الفقر منذ بداية الركود في الولايات المتحدة 2007-2009 ومن المتوقع أن يزداد العدد بسبب تباطؤ وتيرة التعافي الاقتصادي.

وقالت الدراسة إن عدد الأمريكيين الذين يعيشون في الفقر ارتفع إلى 46.2 مليون في عام 2010 بزيادة 27 بالمئة من 36.5 مليون في عام 2006 وهو العام الذي سبق بداية الركود. وخلال نفس الفترة زاد عدد سكان الولايات المتحدة بنسبة 3.3 بالمئة.

ويبلغ عدد سكان الولايات المتحدة حوالي 310 ملايين نسمة. ويعرف الفقر في الولايات المتحدة بأن يكون الدخل أقل من 22113 دولارا في السنة لعائلة من أربعة أفراد.

وتستخدم الدراسة بيانات مكتب الإحصاء الأمريكي لعام 2010 التي صدرت في العام الماضي بالاضافة الى أرقام حكومية أخرى.

وكشفت الدراسة أن الفقر كان من المتوقع أن يزيد مرة أخرى في عام 2011 بسبب بطء وتيرة الانتعاش الاقتصادي واستمرار ارتفاع معدل البطالة وطول فترات البطالة.

وقال التقرير انه برغم أن معدل البطالة الرسمي في الولايات المتحدة آخذ في الانخفاض فإن هذا يرجع لحد كبير إلى تنازل كثير من البالغين عن البحث عن وظيفة. وقالت الدراسة إن نسبة الذين يحصلون على عمل وهم في سن العمل قد تحسنت بشكل طفيف منذ انتهاء الركود في يونيو حزيران 2009.

وخلصت الدراسة إلى انه إذا خسر العاطلون عن العمل لأجل طويل اعانات البطالة قبل أن ينتج الاقتصاد ما يكفي من فرص عمل مجزية فستواصل طبقات "الفقراء الجدد" الازدياد بشكل مطرد حتى عام 2017.

م ي - م ل (قتص) (من)