مسؤول امريكي يبلغ اسرائيل العقوبات على ايران تتطلب وقتا

Wed Feb 22, 2012 3:34am GMT
 

واشنطن 22 فبراير شباط (رويترز) - قال البيت الابيض يوم الثلاثاء ان احد كبار مساعدي الرئيس الامريكي باراك أوباما أبلغ زعماء اسرائيل في مطلع الاسبوع انه ما زال يوجد وقت كاف للمساعي الدبلوماسية الرامية الى منع ايران من اكتساب سلاح نووي.

جاء ذلك وسط مخاوف متزايدة من ان تلجأ اسرائيل إلى توجيه ضربة وقائية لإيران.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني معلقا على زيارة مستشار الامن القومي الأمريكي توم دونيلون لاسرائيل في بداية الاسبوع ان دونيلون أبلغ الزعماء الاسرائيليين ان واشنطن تشاركهم قلقهم من البرنامج النووي الايراني لكنه شدد على ضرورة السماح للعقوبات بأن تؤتي تأثيرها.

وقال كارني للصحفيين "نحن نتفهم قطعا تزايد المخاوف لدى اسرائيل بالنظر الى موقعها الجغرافي والظروف الاخرى التي تهم اسرائيل في هذا الشأن."

وأضاف قوله "فضلا عن ذلك فإننا نعتقد ان النهج الذي اتبعته الحكومة (الأمريكية) أدى إلى مستوى من التوافق داخل المجتمع الدولي فيما يتعلق بسلوك إيران لم يتحقق قط من قبل وأسفر عن مستوى من الإجراءات العقابية لم يتم التوصل إليها من قبل وكان لها أثر ملموس. ونحن نعتقد انه يوجد وقت كاف ومجال لمحاولة علاج هذا الأمر بشكل سلمي."

وكان دونيلون احدث مسؤول في سلسلة من المسؤولين الامريكيين الكبار الذين سافروا الى اسرائيل في الاسابيع الاخيرة لنقل مخاوف الولايات المتحدة من اي هجوم على ايران.

وقال جيمس كلابر مدير المخابرات الوطنية الامريكية الاسبوع الماضي انه سيزور اسرائيل قريبا لمناقشة تبادل معلومات الاستخبارات.

وأقر الجنرال مارتن ديمبسي رئيس الهيئة الأركان الامريكية المشتركة الذي سافر الى اسرائيل الشهر الماضي في مقابلة تلفزيونية في مطلع الاسبوع ان البلدين الحليفين تختلف وجهات نظرهما في أفضل خطة عمل بشأن ايران.

وقال "انا على يقين ان زعماء اسرائيل يتفهمون مخاوفنا ان ضربة هذه المرة سيكون لها أثر مزعزع للاستقرار ولن تحقق أهدافنا على المدى البعيد."

ع ل (سيس)