زيباري: العراق يحتاج إلى مدربين امريكيين بعد رحيل القوات

Thu Sep 22, 2011 5:44am GMT
 

نيويورك 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان العراق سيحتاج إلى مدربين عسكريين أمريكيين حتى بعد رحيل القوات الامريكية المقاتلة هذا العام لتنهي مهمة بدأت مع الغزو عام 2003 للاطاحة بصدام حسين.

واستبعد اي تجديد او تمديد لاتفاق ابرم في عام 2008 ستنسحب بموجبه القوات الامريكية الباقية وقوامها 43 ألفا من العراق بنهاية عام 2011.

وقال زيباري لمجلس العلاقات الخارجية في نيويورك "المناقشات تتركز على هل توجد حاجة إلى اتفاق تدريب بين العراق والولايات المتحدة لا سيما ان العراق ينوي شراء اسلحة امريكية وطائرات اف-16 واسلحة اخرى."

واضاف قوله "لا شك اننا كبلد نحتاج إلى هؤلاء المدربين والخبراء لمساعدة ومساندة القدرات الأمنية العراقية."

وقال الرئيس باراك اوباما للامم المتحدة يوم الاربعاء "في نهاية هذا العام ستنتهي العملية العسكرية لأمريكا في العراق."

واضاف قوله "ستكون لنا علاقة طبيعية مع دولة ذات سيادة ...وسوف تتعزز هذه العلاقة بمساندتنا للعراق، لحكومته وقواته الامنية وشعبه وطموحاته."

وقال زيباري "كل بلد في المنطقة يراقب هذا باهتمام وقلق."

واضاف ان تركيا وايران قامتا بتصعيد الهجمات العسكرية على المتمردين الاكراد الذين ينشطون من المنطقة الكردية التي تتمتع بالحكم الذاتي في العراق. وقال زيباري وهو نفسه كردي "هذا سبب آخر في ان الحكومة العراقية تحتاج إلى استمرار هذه المساندة (الامريكية) على الاقل لردع هذا التدخل الإقليمي."

وقال ان الغارات الجوية الايرانية والتركية لا تتناسب مع اي تهديد من الجماعات التي تستهدفها وربما يقصد منها اختبار ردود الأفعال الامريكية والعراقية. والأمر لا علاقة له بالسياسة الاقليمية الأوسع للعراق في اعقاب الانسحاب الامريكي."   يتبع