الاخوان يراهنون على الرئاسة في مصر

Mon Apr 2, 2012 11:00pm GMT
 

من ادموند بلير

القاهرة 2 ابريل نيسان (رويترز) - يشير القرار المفاجيء لجماعة الاخوان المسلمين في مصر بطرح مرشح في الانتخابات الرئاسية إلى إقدام غير معهود للجماعة - التي عرف عنها توخي الحذر- ينذر بانقسام اصوات الاسلاميين ويخدم منافسين من عهد حسني مبارك.

وأصبح النهج الجديد واضحا بشكل متزايد في المواجهة بين الاخوان المسلمين والمجلس العسكري الحاكم الذي رفض طلب الاخوان إقالة الحكومة المدعومة من الجيش كي يتسنى لهم تشكيل حكومة جديدة.

ووقع اختيار الجماعة على خيرت الشاطر (61 عاما) ليكون مرشحا لها في انتخابات الرئاسة. والشاطر رجل اعمال مليونير غالبا ما كان يضع الاستراتيجية الخاصة بالجماعة من داخل زنزانته في السجن. وأفرج عنه اخر مرة بعد الإطاحة بمبارك وهو الاخير في سلسلة الرؤساء العسكريين الذين اتخذوا اجراءات مشددة ضد جماعة الاخوان المسلمين.

ويتابع الغرب عن كثب صعود الاسلاميين بسبب القلق الذي يعتريهم منذ فترة طويلة من نفوذهم المتزايد في مصر اول دولة عربية تقيم سلاما مع إسرائيل وتحصل على مساعدات عسكرية أمريكية بمبلغ 1.3 مليار دولار سنويا لكن مسؤولين أمريكيين واخرين تكالبوا للقاء مسؤولين بالاخوان منهم الشاطر.

وينتاب الاخوان المسلمون القلق من ضياع المكاسب التي حققوها اذا لم يحصلوا على الرئاسة حيث يعتقدون ان الهيمنة على البرلمان والجمعية التأسيسية لصياغة الدستور الجديد للبلاد لا يوفران الحماية الكافية لمستقبلهم.

وبعد عقود من القمع باتت جماعة الاخوان مصممة على عدم التخلي عن المكاسب السياسية الكبيرة التي جعلتها اكثر قربا للسلطة من اي وقت مضى خلال تاريخها الممتد عبر 84 عاما.

وقال محمد غزلان عضو المكتب التنفيذي للاخوان المسلمين لرويترز في اشارة إلى التحول في موقف الجماعة بطرح مرشح للرئاسة بعد ان تعهدت في السابق بعدم الاقدام على هذه الخطوة "هذا الأمر فرضته الظروف علينا فرضا لأن الناس هنا لما انتخبونا لم ينتخبونا للبرلمان فقط كي يسن التشريعات ويراقب الحكومة ولكن لتحسين احوالهم المعيشية وهم يسألوننا كل يوم (نحن انتخبناكم فماذا صنعتم؟)"

ويشكو الاخوان المسلمون من ان اياديهم مغلولة بسبب رفض الجيش السماح لهم بتولي الحكومة مما دفعهم للسعي وراء المنصب التنفيذي الاعلى في اكبر الدول العربية من حيث عدد السكان.   يتبع