فيديو تدنيس حرمة الموتى بافغانستان يعزز شكوك العرب في أمريكا

Fri Jan 13, 2012 12:39am GMT
 

من اندرو هاموند

دبي 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - بدت لقطات مصورة تظهر قوات أمريكية تبول على جثث لمقاتلي حركة طالبان في افغانستان في نظر كثيرين تذكيرا مريرا بما يخشونه من أن الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان لم تكن مجرد قتال للمسلمين ولكن إذلالا لهم.

وقال ابو مصطفى (85 عاما) الذي قضى ستة اشهر في سجن ابو غريب في العراق في عام 2005 "لو بالوا علينا لكان أفضل مما فعلوه بنا... الأمريكيون اعتدوا علي بالضرب والتعذيب النفسي."

وقال الأرشمندريت قيس صادق رئيس مركز الدراسات المسكونية في عمان "قتل المحاربين في المعركة شيء واهانة البشر شيء آخر."

ويظهر التسجيل المصور الذي نشر على موقع يوتيوب ومواقع اخرى على الانترنت اربعة رجال بملابس مشاة البحرية المموهة وهم يبولون على ثلاث جثث. ويقول احدهم مازحا "يومك سعيد يا صديقي" بينما يلقي آخر مزحة بذيئة.

وعززت الصور شعورا في العالم الإسلامي بأن الحملات العسكرية الأمريكية فى افغانستان منذ عام 2001 وفي العراق منذ عام 2003 كانت بعيدة عن إحلال السلام والديمقراطية بل كانت فرصة لفرض سلطة الولايات المتحدة على المسلمين.

وقال المزارع العراقي رحيم الزيدي (37 عاما) والذي سجن في ابو غريب ايضا حيث تم تصوير جنود أمريكيين اساءوا معاملة محتجزين عراقيين "تجري كثير من الجرائم البشعة الأخرى في البلدان التي تدخلها القوات الأمريكية ولا يستطيع احد ان يمنعهم."

وقد أدانت الولايات المتحدة تصرف الجنود الذي يظهر في شريط الفيديو ووعدت بإجراء تحقيق.

وقال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا "شاهدت اللقطات المصورة ووجدت ان السلوك الذي ظهر بها مستهجن بشكل قاطع...أولئك الذين يثبت أنهم ضالعون في مثل هذا السلوك سيحاسبون إلى أقصى درجة."   يتبع