مفوضة حقوق الانسان بيلاي: قتلى العنف بسوريا تجاوز 5000

Tue Dec 13, 2011 2:56am GMT
 

الأمم المتحدة 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الانسان في الامم المتحدة يوم الاثنين انها أبلغت مجلس الامن الدولي ان عدد قتلى في الحملة على المحتجين التي مضى عليها تسعة أشهر في سوريا تجاوز الآن 5000.

وكان العدد الذي ذكرته بيلاي للقتلى قبل عشرة أيام فحسب اكثر من 4000.

وقالت بيلاي للصحفيين بعد ان قدمت إفادة للمجلس عن الوضع في سوريا "اليوم أخبرت بأن الرقم تجاوز 5000."

ويتضمن الرقم مدنيين وجنودا منشقين ومن تم إعدامهم لرفضهم اطلاق النار على المدنيين لكنه لا يشمل اعضاء من الجيش واجهزة الأمن الأخرى قتلوا بأيدي قوى المعارضة.

واوضحت بيلاي ان الانباء تفيد ان أكثر من 14 الف شخص اعتقلوا وان 12 ألفا على الاقل طلبوا اللجوء في بلدان مجاورة وان عشرات الالاف اصبحوا من المهجرين داخليا. وتحدثت عن "انباء مثيرة للقلق" عن تحركات ضد مدينة حمص.

وقالت بيلاي في ملاحظات إفادتها التي اطلعت عليها رويترز "تظهر روايات مستقلة جديرة بالتصديق ومدعمة ان هذه الانتهاكات وقعت في اطار حملة واسعة وممنهجة على المدنيين."

وابلغت مجلس الامن ان معلوماتها تستند الى معلومات ادلى بها اكثر من 230 شاهدا.

ورددت بيلاي مقترحات ان افعال الحكومة السورية قد تشكل جرائم في حق البشرية وأطلقت نداء جديدا لكي يحيل المجلس الوضع في سوريا الى المحكمة الجنائية الدولية.

وابلغ مبعوثون غربيون في مجلس الأمن الصحفيين بعد إفادة بيلاي انهم شعروا بالصدمة والذهول مما سمعوا. ويشعر المبعوثون بخيبة الامل بسبب عرقلة روسيا والصين لاتخاذ المجلس اجراء بشأن سوريا.   يتبع