قناصة يقتلون شخصين في حمص بسوريا

Fri Sep 23, 2011 4:42am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال سكان ان قناصة قتلوا شخصين في مدينة حمص يوم الخميس حيث ظهرت على السطح التوترات بين سكانها الذين يغلب عليهم المسلمون السنة والأقلية العلوية منذ أن صعدت القوات غاراتها لسحق المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وتحدثت الولايات المتحدة للمرة الأولى عن القضية الطائفية إذ قالت إن الرئيس السوري بشار الأسد يجازف بإدخال البلاد في صراع طائفي بتكثيفه حملة قمع دموية للمتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وقال السفير الأمريكي في دمشق روبرت فورد "العنف الذي تمارسه الحكومة يؤدي في الواقع إلى روح انتقامية ويؤدي إلى المزيد من العنف وفقا لتحليلنا كما أنه يزيد خطر العنف الطائفي."

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان خمسة من الشرطة قتلوا حينما سقطت الحافلة التي تقلهم في كمين نصبته "جماعات ارهابية مسلحة" في محافظة درعا الجنوبية.

وقال نشط محلي ان مستشفى حكوميا في مشرحة درعا تسلم عدة جثث لأفراد امن قتلوا في معارك نشبت في صفوف وحدة للجيش ترابط عند حاجز طريق بين مدينتي مسيفرة والجيزة بعد انشقاق 25 مجندا من بينهم.

وقال النشط "مصير الخمسة والعشرين غير معروف وسمعنا ان مزيدا من الجثث وصل الى مستشفيات اخرى."

وقال سكان ان قوات الامن من المخابرات العسكرية للقوات الجوية تنتمي في معظمها إلى الطائفة العلوية التي ينحدر منها الاسد. وهم يرافقون عادة المجندين السنة الذين يرابطون في حواجز الطرق التي نصبها الجيش لتقييد الحركة بين المدن والقرن التي يشارك سكانها في الانتفاضة.

وقال نشطاء محليون ان الشخصين اللذين قتلا في حمص يوم الخميس كانا رجلين في اواسط العمر وانه اطلق عليهما الرصاص حينما غادرا المسجد في حي الخالدية وحي البيضا بالمدينة.   يتبع