مجلس الأمن يدين الهجمات على سفارتي أمريكا وفرنسا في سوريا

Wed Jul 13, 2011 5:37am GMT
 

الأمم المتحدة 13 يوليو تموز (رويترز) - ندد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء "بأشد العبارات" بهجمات متظاهرين يوم الإثنين على السفارتين الأمريكية والفرنسية في دمشق.

وكان هذا اول بيان يصدر عن مجلس الأمن الدولي بشأن الفوضى في سوريا.

ودعا البيان الذي أصدره بالإجماع المجلس المؤلف من 15 دولة وتلاه على وسائل الاعلام سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة بيتر فيتيج الذي يتولى رئاسة المجلس الشهر الحالي السلطات السورية لحماية المنشآت الدبلوماسية والدبلوماسيين.

ويقول مسؤولون غربيون ان هجمات يوم الاثنين نفذها موالون للرئيس السوري بشار الاسد. وجاءت الهجمات في اعقاب احتجاجات على زيارة مبعوثين امريكيين وفرنسيين في دمشق لمدينة حماة المركز الحالي للانتفاضة على الاسد التي بدأت قبل اربعة اشهر.

وقال بيان مجلس الامن "اعضاء مجلس الامن يدينون بأشد العبارات الهجمات على السفارتين في دمشق. في هذا الاطار يدعو اعضاء مجلس الامن السلطات السورية الى حماية المنشآت الدبلوماسية والدبلوماسيين."

وأصدر الأمين العام للأمم المتحدة في وقت لاحق بيانا مماثلا لكنه يدعو ايضا إلى "الحوار وإصلاحات سياسية موثوق بها" في سوريا دونما تأخير.

وبعد القاء فيتيج للبيان اتهم السفير السوري بالامم المتحدة الولايات المتحدة وفرنسا بتشويه الحقائق عن الهجمات والمبالغة في تصويرها.

وابلغ السفير بشار جعفري الصحفيين ان تلك الاحتجاجات "نظمها بعض الشباب تعبيرا عن وجهات نظرهم فيما يتعلق بتدخل سفارات البلدان المذكورة آنفا في الشؤون الداخلية لسوريا."

وقال جعفري نقلا عن رسالة قدمها إلى فيتيج ان سوريا "بذلت ما في وسعها" لحماية البعثات وان بعض المتظاهرين الذين شاركوا في احداث الاثنين اعتقلوا وسيقدمون للعدالة.   يتبع