مناقصة ليبية لشراء مشتقات نفطية تعوقها عملية مقايضة

Fri Dec 23, 2011 7:11pm GMT
 

لندن 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال تجار اليوم الجمعة إن مناقصة ليبية لشراء ملايين الأطنان من المشتقات النفطية الثقيلة التي تحتاج إليها البلاد لإعادة الإعمار في عام 2012 تعوقها خطط لمبادلة صادرات بواردات.

وطرحت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في وقت سابق مناقصة لشراء ما يصل إلى ثلاثة ملايين طن من زيت الوقود المنخفض الكبريت الذي يستخدم في بناء الطرق وتوليد الكهرباء.

وقال تاجر يشارك في عملية التفاوض إن المؤسسة الوطنية للنفط تريد مبادلة ما يصل إلى 1.49 مليون طن من السولار و1.47 مليون طن من زيت الوقود العادي بواردات من زيت الوقود المنخفض الكبريت ومشتقات أخرى.

وقال التاجر "يعتقدون أن العلاوات السعرية على صادرات المشتقات منخفضة جدا."

واتفقت المؤسسة الوطنية للنفط في الآونة الأخيرة على شراء ما يصل إلى ثلاثة ملايين طن من البنزين في عام 2012 من مجموعة صغيرة من شركات التكرير في المنطقة منها لوك أويل الروسية وساراس الايطالية.

وقال تجار إن الكميات النهائية التي ستجري مقايضتها لم تتضح بعد إذ أن مصفاة راس لانوف أكبر مصفاة في ليبيا والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 220 ألف برميل يوميا مازالت متوقفة.

وقبل الحرب كانت المصفاة تصدر ما يصل إلى ست شحنات من 45 ألف طن من زيت الوقود العادي شهريا أي ضعفي الكمية التي تبيعها الزاوية ثاني أكبر مصفاة في البلاد.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط هذا الأسبوع إن العمل قد لا يستأنف في راس لانوف التي تشكل نحو ثلثي طاقة التكرير الليبية قبل فبراير شباط.

ع ه - م ل (قتص)