13 أيلول سبتمبر 2011 / 21:39 / بعد 6 أعوام

تبادل الانتقادات بين تركيا وقبرص بشأن خطط التنقيب عن الغاز

(لإضافة تفاصيل وتعليق وزارة الخارجية التركية)

نيقوسيا 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - تبادلت قبرص وتركيا التصريحات الساخنة اليوم الثلاثاء بشأن خطط نيقوسيا للتنقيب عن النفط والغاز في البحر الشهر القادم.

وعقب تصريحات أكد فيها رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاسبوع الماضي استعداد بلاده لنشر قواتها البحرية في البحر المتوسط أصدر الرئيس القبرصي ديميتريس كريستوفياس اليوم الثلاثاء بيانا يستنكر فيه "التهديدات" التركية ويقول إن بلاده العضو في الاتحاد الأوروبي تتوقع ردا من حلفائها.

ورد متحدث باسم وزارة الخارجية التركية بانتقاد خطة حكومة القبارصة اليونانيين ببدء التنقيب عن النفط والغاز قبل التوصل إلى تسوية سلمية مع القبارصة الأتراك الذين لا تعترف سوى أنقرة بحكومتهم في شمال قبرص.

ويعكس تبادل الانتقادات بشأن الموارد البحرية لحوض الشام نزاعات طويلة الأجل بشأن من له السيطرة على المياه بين قبرص وتركيا وسوريا ولبنان وإسرائيل وقطاع غزة ومصر.

وقال كريستوفياس في بيانه إن حكومته ستمضي في خطط للتنقيب عن النفط والغاز و"فيما يتعلق باحتمال قيام تركيا بعمل غير قانوني وهو ما نأمل ألا يحدث سنتوقع ردا قويا وفعالا من المجتمع الدولي."

وأضاف "بالاضافة إلى تشكيكها في الحقوق السيادية لجمهورية قبرص تهدد تركيا أيضا بلادنا ورفاقها ... تثير التوتر في المنطقة وتبعث رسالة مفادها أنها ستتصرف كمثير للمشكلات وتنتهك الأعراف الدولية."

ومن المتوقع أن تبدأ شركة نوبل انرجي الأمريكية بموجب ترخيص من حكومة قبرص المعترف بها دوليا أعمال التنقيب في قطاع بحري جنوب شرقي الجزيرة قرب مطلع اكتوبر تشرين الأول. ومن المتوقع طرح عطاءت بشأن مناطق بحرية أخرى في وقت لاحق هذا العام أو في العام القادم.

وردا على تصريحات كريستوفياس قال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية لرويترز "يخلق القبارصة اليونانيون أمرا واقعا في شرق البحر المتوسط في الوقت الذي يتفاوضون فيه مع القبارصة الأتراك. هذا غير مقبول لأن ثروة غاز الجزيرة مملوكة للجانبين."

وقال كريستوفياس إن القبارصة الأتراك - الذين يعتمدون إلى حد كبير على أنقرة منذ غزت تركيا الجزيرة في عام 1974 بعد انقلاب عسكري بدعم يوناني - سيحصلون على نصيبهم من الموارد عقب التوصل إلى تسوية سياسية.

وقال مركز المسح الجيولوجي الأمريكي العام الماضي إن تقديرات متواضعة تشير إلى وجود 1.7 مليار برميل من النفط القابل للاستخراج و122 تريليون قدم مكعبة من الغاز القابل للاستخراج في منطقة حوض الشام لكن النزاعات بشأن السيطرة عطلت عمليات التنقيب.

وأعلنت إسرائيل في الاونة الاخيرة عن كشفين كبيرين للغاز.

م ص ع - م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below