تقرير:ارتفاع عدد الفقراء في أمريكا إلى 46 مليونا في عام 2010

Tue Sep 13, 2011 9:39pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الحكومة الأمريكية اليوم الثلاثاء إن عدد الأمريكيين الذين يعيشون تحت خط الفقر قفز إلى رقم قياسي 46 مليونا العام الماضي مما يسلط الضوء على التحديات التي تواجه الرئيس باراك أوباما والكونجرس في الوقت الذي يحاولان فيه التصدي للبطالة وتباطؤ الاقتصاد.

وقال مكتب التعداد السكاني في تقرير سنوي إن نسبة الفقر في الولايات المتحدة ارتفعت للعام الثالث على التوالي إلى 15.1 في المئة العام الماضي حيث كافح الاقتصاد للتعافي من الركود الذي بدأ في عام 2007 وانتهى في يونيو حزيران 2009.

وشكل ذلك ارتفاعا بنسبة 0.8 في المئة مقارنة مع 2009 حين بلغ عدد الفقراء في أمريكا 43.6 مليون نسمة.

وقال التقرير إن عدد الفقراء في أمريكا في عام 2010 كان الأكبر منذ بدأت مكتب الاحصاء نشر تقديرات لعدد الفقراء قبل 52 عاما في حين كانت نسبة الفقراء الأعلى منذ عام 1993 .

وضرب شبح التدهور الاقتصادي العمال الأمريكيين أيضا الذين تراجع متوسط دخلهم 2.3 في المئة إلى 49445 دولارا سنويا.

وانخفض عدد الأمريكيين الذين تشملهم برامج التأمين الصحي التابعة لأصحاب العمل بوقع 1.5 مليون شخص في حين ارتفع عدد من يشملهم التأمين الصحي الحكومي بنحو مليوني شخص.

وحوم عدد الأمريكيين بدون تأمين صحي قرب 49.9 مليون شخص ارتفاعا من 49 مليون في عام 2010.

ومن المرجح أن التدهور الاقتصادي الذي تشير إليه الإحصاءات قد استمر في عام 2011 حيث تقلص النمو وظل معدل البطالة فوق تسعة في المئة وتزايدت المخاوف من احتمال العودة إلى الركود.

وتزامن التقرير بشأن ارتفاع الفقر مع جهود أوباما لخلق وظائف من خلال إجراءات تتكلف 450 مليار دولار ومع مشاروات تقوم بها لجنة في الكونجرس مهمتها خفض عجز الميزانية بما لا يقل عن 1.2 تريليون دولار على مدى عشر سنوات.

م ص ع - م ل (قتص)