اضراب المراقبين الجويين يؤثر على السفر في ليبيا

Wed Dec 14, 2011 2:25am GMT
 

طرابلس 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولو الطيران ان المراقبين الجويين في ليبيا أضربوا عن العمل يوم الثلاثاء وان الإضراب أثر على الرحلات الجوية في العاصمة ومدن أخرى واضطر طائرة ركاب الى تحويل مسارها قبيل هبوطها.

وتحاول ليبيا العودة الى الحياة الطبيعية بعد الحرب التي اطاحت بمعمر القذافي لكن المشكلات الامنية والفوضى لا تزال تفسد حركة النقل.

وقال مصدر في الطيران ان المراقبين الجويين تركوا أعمالهم صباح يوم الثلاثاء لأنهم غير راضين عن تعيين إدارة جديدة.

وأثر الإضراب على المطارات في طرابلس ومدينة بنغازي الشرقية وسبها في الجنوب. ولم يتضح عدد الرحلات الجوية التي تأثرت لكن عدة رحلات دولية تأتي الى ليبيا كل يوم.

وقال مختار الخضر قائد وحدة الميليشيات التي تسيطر على مطار طرابلس الدولي ان الرحلات الجوية استؤنفت بعد الساعة الرابعة عصرا وانه لم يسمح لاي طائرة مدنية بالهبوط او الاقلاع قبل ذلك.

وقال "كانت طائرة ركاب تونسية قادمة ... الى طرابلس اليوم ولم يستطيعوا استقبالها. وأبلغ برج المراقبة الطيار الذي طار الى جربة (في جنوب تونس قرب الحدود مع ليبيا)."

وقال عبد الرزاق زعطوط رئيس مصلحة الطيران المدني في ليبيا ان المراقبين لم يقوموا بإخطار شركات الطيران بالاضراب قبل بدئه باثنين وسبعين ساعة وفق القواعد المقررة وان ذلك فاقم من تأثيره.

واضاف قوله انه بعد مفاوضات مع الإدارة عاد العمال الى أعمالهم.

وقال لرويترز دونما اسهاب "سيعودون الى وظائفهم ومطالبهم سيتم الوفاء بها." م ل (سيس)