السفير الأمريكي يزور بلدة سورية والأمم المتحدة تبدأ تحقيقا

Wed Aug 24, 2011 2:37am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 24 أغسطس آب (رويترز) - قام السفير الأمريكي لدى سوريا بزيارة مفاجئة إلى بلدة في جنوب البلاد يوم الثلاثاء في ثاني زيارة له لمنطقة هزتها احتجاجات على حكم الرئيس السوري بشار الأسد وفي خطوة يرجح أن تثير غضب السلطات في دمشق.

وقال نشطاء محليون انه بينما كان فريق إغاثة تابع للأمم المتحدة يزور البلاد قامت قوات الأمن بغارة على منطقة ريفية قرب مدينة حماة وقتلت خمسة أشخاص على الأقل في هجمات تستهدف اخماد احتجاجات مطالبة بالديمقراطية.

واضافوا ان القوات اقتحمت المنازل في عدة قرى وبلدات في سهل الغاب وهو منطقة زراعية شرقي ساحل البحر المتوسط توجد بها مدينة افاميا الرومانية.

وقال ناشط في حماة التي يحاصرها الجيش منذ اقتحمها في بداية شهر رمضان "الشبيحة (رجال ميليشيا موالون للاسد) رافقوا الجيش. لدينا اسم احد الشهداء الخمسة ويدعى عمر محمد سعيد الخطيب."

وتقول الأمم المتحدة إن 2200 شخص قتلوا في سوريا وبدأ مجلس حقوق الإنسان التابع لها تحقيقا يوم الثلاثاء بشأن أعمال العنف التي تشمل جرائم محتملة في حق الإنسانية وذلك رغم اعتراض روسيا والصين وكوبا.

وكانت إراقة الدماء جزءا من حملة الأسد على انتفاضة مستمرة منذ خمسة أشهر على حكمه شهدت توسيع نطاق العقوبات الأمريكية والأوروبية على سوريا الأسبوع الماضي ودعوات للرئيس السوري ليتنحي.

وفي الامم المتحدة وزعت الدول الغربية مشروع قرار يدعو إلى فرض عقوبات على الرئيس السوري بشار الأسد وكبار افراد عائلته ومساعديه.

وتأمل وفود الولايات المتحدة واوروبا عرض مشروع القرار للتصويت في مجلس الامن في اقرب وقت ممكن.   يتبع