مقابلة-أنجلو جولد تقول العقوبات على السودان تضر الجنوب

Thu Aug 4, 2011 5:16pm GMT
 

جوهانسبرج 4 أغسطس اب (رويترز) - قال بوت مارك كاتيفاني الرئيس التنفيذي لأنجلو جولد أشانتي ثالث أكبر شركة منتجة للذهب في العالم اليوم الخميس إن شركته مهتمة بأنشطة تنقيب محتملة في جمهورية جنوب السودان الجديدة.

وقال كاتيفاني لرويترز في مقابلة إن القيود الأمريكية على شمال السودان يجب ألا تفرض بطريقة قد تضر التنمية والاستثمار في أحدث دولة أفريقية.

ولا تطبق العقوبات الأمريكية المفروضة على الشمال بشكل مباشر على جنوب السودان. لكن قال محللون إن الشركات المدرجة في الولايات المتحدة يجب أن تخطو بحذر لأن القوانين الأمريكية تنص على أن أنشطة الأعمال الأمريكية في الجنوب ينبغي ألا يستفيد منها الشمال وعلى سبيل المثال من خلال إرسال الصادارت عبر الشمال أو استقبال واردات عن طريقه.

وقال كاتيفاني "أعتقد أن الولايات المتحدة عليها أن تحرص على ألا تضع قيودا فيما يتعلق بجنوب السودان بشكل يجعل من الصعب للغاية على الناس القيام باستثمارات هناك.

"ليس لدينا النية للعمل في السودان. ولكن جنوب السودان مثير للاهتمام ونعتقد أن المنظمين عليهم أن يتأكدوا أن أي قيود على السودان لا تمتد إلى جنوب السودان." وذلك بعد أن كشفت الشركة عن نتائج الربع الثاني من العام التي أظهرت ارتفاعا كبيرا في الأرباح.

واستقلت جمهورية جنوب السودان عن السودان في التاسع من يوليو تموز لتستحوذ على 75 في المئة من إنتاج النفط في البلاد البالغ 500 ألف برميل يوميا. لكن ينظر إليها أيضا على أنها غنية بالمعادن وتفتقر إلى أنشطة التنقيب.

وتهتم أنجلو جولد ولديها إدراج ثانوي في الولايات المتحدة لكن مقرها في جوهانسبرج بجنوب السودان لأنه قريب من عملياتها في الكونغو وينظر إليه على غير مستغل بشكل عام.

وتتوسع أنجلو جولد في المنطقة ولها مشروعات تنقيب في اريتريا ومصر. ولديها 24 رخصة للتنقيب في السعودية وتأمل في إكتشاف الذهب في المملكة المنتج الضخم للنفط.

ع ر- م ل (قتص) (سيس)