تقرير: تكلفة الربيع العربي تتجاوز 55 مليار دولار

Fri Oct 14, 2011 7:09pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من بيتر ابس محرر المخاطر السياسية

لندن 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ذكر تقرير أن الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت الشرق الأوسط هذا العام كلفت البلدان الأشد تضررا أكثر من 55 مليار دولار لكن الدول المنتجة للنفط استفادت من ارتفاع أسعار الخام بسبب الاضطرابات.

وأظهر تحليل إحصائي لبيانات صندوق النقد الدولي أعدته مؤسسة جيوبوليسيتي لاستشارات المخاطر السياسية أن البلدان التي شهدت المواجهات الأكثر دموية وهي ليبيا وسوريا تحملت العبء الاقتصادي الأكبر تليها مصر وتونس والبحرين واليمن.

وشهدت هذه الدول محو 20.6 مليار دولار من ناتجها المحلي الإجمالي وتآكلت ماليتها العامة بقيمة 35.3 مليار دولار إضافية مع تراجع الإيرادات وارتفاع التكاليف.

لكن نظرا لأن الدول الرئيسية المنتجة للنفط مثل الإمارات العربية المتحدة والسعودية والكويت لم تشهد احتجاجات كبيرة -وذلك في الأغلب عن طريق زيادة المنح بفضل ارتفاع أسعار النفط- فإن ناتجها المحلي الإجمالي نما. وقفزت أسعار النفط من نحو 90 دولارا لبرميل خام برنت في مطلع العام إلى نحو 130 دولارا في مايو ايار ثم تراجعت إلى نحو 113 دولارا في الوقت الراهن.

وقال التقرير "نتيجة لذلك كانت تداعيات الربيع العربي في المنطقة العربية بوجه عام متباينة لكنها إيجابية من حيث المحصلة الإجمالية." وذكر أن الإنتاجية الإجمالية للمنطقة زادت حوالي 38.9 مليار دولار في العام حتى سبتمبر أيلول.

ويبدو أن ليبيا هي الأشد تضررا إذ توقف النشاط الاقتصادي في أنحاء البلاد بما فيه صادرات النفط وهو ما كلف البلاد ما يقدر بنحو 7.7 مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي أو أكثر من 28 بالمئة. وتقدر التكاليف الإجمالية على الميزانية بنحو 6.5 مليار دولار.

وفي مصر التهمت تسعة أشهر من الاضطرابات نحو 4.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مع ارتفاع الإنفاق العام إلى 5.5 مليار دولار وتراجع الإيرادات العامة بمقدار 75 مليون دولار.   يتبع