ساركوزي يتعهد بمواصلة العمل العسكري في ليبيا

Wed Aug 24, 2011 10:58pm GMT
 

باريس 24 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الأربعاء ان فرنسا ستواصل العمليات العسكرية في ليبيا بموجب تفويض الأمم المتحدة ما دامت هناك حاجة لذلك.

ودعا ساركوزي إلى عقد مؤتمر "أصدقاء ليبيا" في باريس في الأول من سبتمبر أيلول والذي يمكن ان يجتمع فيه ما يصل إلى 30 من الزعماء الأجانب والمنظمات الدولية للمساعدة على إعادة الإعمار والتحول إلى الديمقراطية.

وقال ساركوزي للصحفيين أمام قصر الاليزيه وبجواره محمود جبريل رئيس اللجنة التنفيذية بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي "نحن مستعدون لمواصلة العمليات العسكرية بموجب قرار الأمم المتحدة 1973 ما دام أصدقاؤنا الليبيون في حاجة لذلك."

وسئل ساركوزي عن الجدول الزمني للعمليات العسكرية فقال ان التزام فرنسا في هذا الشأن سوف يستمر إلى أن يصبح جيش القذافي لا يشكل خطرا على الشعب الليبي.

وكانت فرنسا قدمت مع حلفاء آخرين في حلف شمال الاطلسي طائرات حربية هاجمت قوات القذافي ومدرعاته.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء قال مصدر دبلوماسي فرنسي إن فرنسا وشركاءها بالأمم المتحدة يعملون على صياغة مشروع قرار يتيح الإفراج عن الأموال الليبية ورفع العقوبات مع اقتراب المعارضين فيما يبدو من الاطاحة بمعمر القذافي.

وأضاف المصدر دون أن يعطي جدولا زمنيا إن القرار لا يزال في مراحله الأولية وسيكون محل بحث في الأيام القادمة خلال محادثات في قطر وتركيا ونيويورك.

وقال "من الصعب التحدث بدقة عن تفاصيل القرار" مشيرا إلى أنه سيتناول مسألة العقوبات والإفراج عن الأموال حيث يبدو الآن حكم القذافي قد انتهى بعد 42 عاما في السلطة.

وتابع المصدر ان فرنسا تعمل مع بريطانيا والولايات المتحدة بشأن صياغة مشروع القرار. م ل (سيس)