مقابلة-المعارضة: السودان قد يشهد الثورة العربية التالية

Tue Nov 15, 2011 12:34am GMT
 

من اولف لايسنج

الخرطوم 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال احد زعماء المعارضة في السودان يوم الاثنين ان السودان قد يشهد الثورة العربية التالية بسبب اشتداد مشاعر الغضب والاستياء من الأزمة الاقتصادية وان القمع الحكومي أسوأ مما كان عليه الحال في مصر قبل الاطاحة بحسني مبارك.

وقال فاروق ابو عيسى رئيس رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني التي ينضوي تحت لوائها احزاب المعارضة الرئيسية في السودان "النظام مصيره الفشل ... واتفقنا نحن المعارضة على انه لا سبيل إلى إصلاحه."

وقد شهد السودان سلسلة من الاحتجاجات الصغيرة في العاصمة الخرطوم وشرق البلاد احتجاجا على الزيادات الحادة في الاسعار.

ويقول متظاهرون كثيرون انهم يستلهمون ثورات "الربيع العربي" في مصر وتونس لكن سرعان ما كانت القوات الامنية تقوم بتفريقهم.

ويكافح الرئيس عمر حسن البشير ازمات اقتصادية طاحنة منذ استأثر جنوب السودان بمعظم انتاج النفط -وهو شريان الاقتصاد- حينما انفصل كدولة مستقبلة في يوليو تموز عملا باتفاق ابرم عام 2005.

وتفاقمت الازمات بسبب المعارك مع المتمردين في ولايات جنوبية ومنطقة دارفور الغربية الأمر الذي شكل ضغطا على الموارد في وقت يتعين فيه على الدولة خفض الانفاق. وبلغ معدل التضخم 19.8 في المئة في اكتوبر تشرين الاول.

وكان عيسى ذهب الى المنفى في القاهرة بعد استيلاء البشير على السلطة في عام 1989 واصبح احد شخصيات المعارضة البارزين منذ عودته.

وقال ابو عيسي في مقابلة ان الحزب الحاكم يقول ان السودان لا يتأثر بالربيع العربي. واضاف قوله "كيف يمكن ان يكون السودان استثناء؟ السودان مرشح أقوى (مما كان عليه الحال في مصر وتونس)."   يتبع