المعارضة الليبية تعيد تنظيم صفوفها بعد الكشف عن مواطن ضعف

Fri Jul 15, 2011 2:54am GMT
 

من بيتر جراف

القواليش (ليبيا) 15 يوليو تموز (رويترز) - استعد المعارضون الليبيون لهجوم جديد جنوبي طرابلس يوم الخميس لكن أخطاء تكتيكية أثارت أسئلة جديدة حول قدرة المعارضة على التقدم صوب العاصمة.

وتشعر دول غربية بخيبة الأمل أن حملة بدأتها المعارضة في ليبيا قبل خمسة أشهر فشلت رغم دعم طائرات حلف شمال الاطلسي لها في الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وتبحث الان بعض الحكومات إجراء محادثات لانهاء الصراع.

وتعهد القذافي بمواصلة القتال.

وفي تسجيل صوتي لكلمة أذاعها التلفزيون الليبي الذي كان ينقل مظاهرة ضمت عشرات الالوف من المؤيدين في بلدة العجيلات التي تبعد 80 كيلومترا غربي طرابلس قال الزعيم الليبي انه سيفتديهم بحياته وسيقاتل حتى النهاية.

وقال القذافي وهو يندد بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "نهاية حلف الاطلسي ستكون في هذه المعركة .. ليبيا هي التي ستدمر حلف الاطلسي ونهاية الاتحاد الاوروبي ستكون هنا في هذه المعركة."

وقال قادة عسكريون للمعارضة في قرية القواليش الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر غربي طرابلس إنهم يحشدون قواتهم ويستعدون للتقدم شرقا تجاه بلدة غريان التي تتحكم في الوصول إلى الطريق السريع المؤدي إلى العاصمة.

لكن الذخيرة كانت قد نفدت قبل يوم من بضعة معارضين كانوا يدافعون عن القواليش وفروا حين شنت قوات القذافي هجوما مفاجئا. واستعاد المعارضون السيطرة على القرية قبل الليل بعد أن قتل منهم سبعة.

وقال مقاتل ليبي أفاد بأن اسمه التومي وهو ممسك بمدفع رشاش "جئنا أمس وبقينا هنا وقلنا لن نتحرك قبل أن يصبح هذا المكان آمنا." وأضاف "لن يتكرر هذا الخطأ. لن نعود أدراجنا."   يتبع