تلفزيون: امرأة سورية قالت العفو انها ماتت مازالت على قيد الحياة

Wed Oct 5, 2011 4:45am GMT
 

عمان 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اذاع التلفزيون السوري الحكومي يوم الثلاثاء مقابلة مع امرأة شابة قالت منظمة العفو الدولية الشهر الماضي إنها توفيت وأنها فيما يبدو ضحية محتملة للعنف اثناء الحبس لدى السلطات.

وقالت العفو الشهر الماضي ان زينب الحسني (18 عاما) من مدينة حمص التي اشتدت فيها الاحتجاجات المناهضة لاستمرار حكم الرئيس بشار الاسد عثرت عليها اسرتها في مشرحة. وقالت الجماعة انها كانت مشوهة وقد قطع ذراعاها وسلخ جلدها.

واذاع التلفزيون السوري ما قال انها مقابلة مع زينب تظهر انها ما زالت حية ترزق وعرض ما قال انه بطاقة هويتها. وقال ان وفاتها تم تلفيقها "لخدمة المصالح الاجنبية."

وقالت المرأة في المقابلة "جئت اليوم الى الشرطة لاقول الحقيقة. انا حية على نقيض ما تقوله محطات التلفزيون الفضائية الكاذبة."

وقال نشطاء في تعليقات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان المرأة هي شبيه.

ومن الصعب التحقق من مصدر مستقل من هوية المرأة التي عرضت على شاشة التلفزيون فالسلطات السورية حظرت معظم وسائل الاعلام المستقلة من البلاد ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولي منظمة العفو الدولية لسؤالهم التعقيب.

وقالت العفو الدولية الشهر الماضي ان جثة زينب المشوهة عثرت عليها أسرتها مصادفة في مشرحة في حمص اثناء وجودهم لتحديد جثة شقيقها.

وقالت المنظمة انه خطفها رجال يشتبه بأنهم من قوات الامن في يوليو تموز في محاولة على ما يبدو لللضغط على شقيقها النشط محمد ديب الحسني ليسلم نفسه للسلطات.

وقالت العفو الدولية ان الاثنين ماتا ليصل الى 103 عدد الوفيات في الحبس منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في سوريا في مارس آذار.   يتبع