روسيا والصين ترفضان بحق النقض قرارا للأمم المتحدة يدين سوريا

Wed Oct 5, 2011 5:42am GMT
 

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اعترضت روسيا والصين يوم الثلاثاء بحق النقض (الفيتو) على مشروع قرار صاغته أوروبا في مجلس الأمن الدولي يدين سوريا ويلمح إلى أنها قد تواجه عقوبات اذا واصلت حملتها على المحتجين.

وقال دبلوماسيون غربيون لرويترز ان قرار موسكو وبكين باستخدام حقهما في النقض قد يشير إلى ان مجلس الأمن قد يشهد حالة جمود طويلة الأجل في قضايا متصلة بالشرق الاوسط وشمال افريقيا وكذلك الحركات المطالبة بالديمقراطية او ما يعرف بالربيع العربي في المنطقة.

ولقي مشروع القرار تأييد تسعة اصوات وامتنع عن التصويت عليه أربعة أعضاء هم البرازيل والهند ولبنان وجنوب افريقيا. ولم ترفضه سوى روسيا والصين.

كانت فرنسا قامت بصياغة مشروع القرار بالتعاون مع بريطانيا والمانيا والبرتغال.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار آرود للمجلس "لا يساورنا اليوم شك في معنى استخدام حق النقض (الفيتو) لرفض هذا النص. الأمر لا يتعلق بالصياغة إنما هو خيار سياسي، إنه رفض لكل قرارات المجلس ضد سوريا."

واضاف قوله "هذا الفيتو لن يمنعنا. الفيتو لن يمنح السلطات السورية مطلق حرية التصرف."

وتقول الامم المتحدة ان العمليات العسكرية السورية ضد المتظاهرين اودت بحياة اكثر من 2700 مدني.

وقالت السفيرة الامريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس ان واشنطن غاضبة مما سماه دبلوماسيون "الفيتو المزدوج" لموسكو وبكين واضافت قولها انه حان الوقت للمجلس ان يتبنى فرض "عقوبات صارمة موجهة" على دمشق.   يتبع