وزيرة خارجية باكستان تقول لا خلاف مع الصين بشان مكافحة الارهاب

Thu Aug 25, 2011 5:46am GMT
 

بكين 25 أغسطس اب (رويترز) - قالت هنا رباني وزيرة خارجية باكستان إن باكستان ملتزمة بتعزيز التعاون مع الصين في مكافحة الارهاب وشككت في تقارير تفيد ان بلادها أصبحت ملاذا لمتشددين يلقى عليهم اللوم في هجوم وقع في غرب الصين.

وكانت هنا تتحدث في بكين يوم الأربعاء بعد يومين من المحادثات التي تسبق زيارة مزمعة سيقوم بها الرئيس الباكستاني آصف على زرداري الاسبوع القادم إلى سنكيانج تلك المنطقة المضطربة في غرب الصين التي شن فيها افراد من أقلية اليوغور هجمات.

واتجهت باكستان الى توثيق روابطها بالصين بعد ان اصيبت علاقاتها المتوترة بالفعل مع الولايات المتحدة بمزيد من التوتر في مايو آيار حينما قتلت قوات امريكية خاصة اسامة بن لادن في باكستان حيث اختفى فيما يبدو عدة سنوات.

غير أن الصين لها مخاوف بشأن باكستان. وقال مسؤولون في كاشجار وهي مدينة في جنوب سنكيانج ان حادث الطعن الذي وقع هناك في اواخر يوليو تموز دبره أعضاء في الجماعة الانفصالية "حركة شرق تركستان الاسلامية" الذين تدربوا في باكستان قبل عودتهم الى الصين.

وقالت هنا انه لا توجد خلافات بين اسلام آباد وبكين بشان مكافحة المتشددين والقت شكوكا على الانباء عن صلة باكستان بهجوم كاشجار.

م ل (سيس)