أوروبا تحت ضغط لمواجهة هبوط الأسواق وبيانات أمريكية تهدئ المخاوف

Fri Aug 5, 2011 3:37pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

بروكسل/فرانكفورت 5 أغسطس اب (رويترز) - واجه الزعماء الأوروبيون ضغوطا شديدة اليوم الجمعة لاتخاذ إجراءات حاسمة للتصدي لأزمة الديون المتفاقمة بينما أحدثت بيانات الوظائف الأمريكية القوية بعض الارتياح في الأسواق العالمية المتضررة.

ومحت المخاوف بشأن احتمال تجدد الركود في الولايات المتحدة وانتشار أزمة ديون منطقة اليورو 2.5 تريليون دولار من القيمة السوقية للأسهم العالمية هذا الأسبوع.

وساعد تقرير الوظائف الأمريكية الذي أظهر نموا أفضل من المتوقع في يوليو تموز على أن تفتح الأسهم الأمريكية على ارتفاع وتسترد بعض الخسائر الثقيلة التي تكبدتها في الجلسة السابقة لكن مؤشر داو جونز الصناعي سرعان ما غير اتجاهه.

وقرر زعماء ألمانيا وفرنسا واسبانيا إجراء محادثات لبحث الأزمة في وقت لاحق اليوم الجمعة بعدما دعت الصين واليابان إلى تعاون عالمي لوقف الهلع في الأسواق.

وتسبب الخلاف بين صناع السياسة الأوروبيين بشأن كيفية منع امتداد الأزمة إلى ايطاليا واسبانيا في خيبة أمل بين المستثمرين الذين تساورهم مخاوف أيضا من احتمال تجدد الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة.

وعلى وجه الخصوص خيب البنك المركزي الأوروبي آمال الأسواق حين اشترى سندات أيرلندية وبرتغالية فقط وامتنع عن شراء سندات ايطاليا واسبانيا التي قفزت عوائدها هذا الأسبوع بسبب مخاوف من أن يحتاج البلدان إلى مساعدات لإنقاذهما.

وقال بنك بيرينبرج الخاص في مذكرة تعكس القلق العالمي "هلا تحلى البنك المركزي الأوروبي بالجدية ... نريد قاطع تيار لإيقاف الدوامة التي يتغذى فيها الخوف على الخوف."

ويحجم البنك المركزي الأوروبي عن مساعدة ايطاليا واسبانيا ثالث ورابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو لإجبارهما على تشديد إجراءات التقشف.   يتبع