الجنيه السوداني ينخفض لمستوى قياسي مع ارتفاع التضخم

Thu Sep 15, 2011 3:55pm GMT
 

الخرطوم 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - انخفض سعر صرف الجنيه السوداني إلى مستوى قياسي جديد مقابل الدولار اليوم الخميس وسط ندرة العملة الصعبة في البلاد في حين ارتفع معدل التضخم السنوي إلى 21.1 بالمئة في أغسطس آب بسبب ارتفاع أسعار الغذاء.

وتعرض السودان لأزمة اقتصادية بسبب ارتفاع معدل التضخم إلى أكثر من مثليه منذ نوفمبر تشرين الثاني وعقوبات تجارية أمريكية وندرة العملة الصعبة وهو ما رفع اسعار الواردات واضر بالمواطن العادي الذي يواجه صعوبات بعد صراع دام سنوات.

وتسوء التوقعات الاقتصادية بعد أن فقد السودان 75 بالمئة من انتاجه من النفط البالغ 500 ألف برميل يوميا عندما استقل الجنوب يوم التاسع من يوليو تموز.

ويتعين على جنوب السودان دفع رسوم للسودان مقابل استخدام منشآته لبيع النفط شريان الحياة للبلدين لكن المحللين يقولون إنه سيدفع أقل من نسبة الخمسين بالمئة المتفق عليها حتى الآن.

ومن شأن انخفاض إيرادات النفط ان يخفض تدفقات الدولارات المطلوبة لشراء الغذاء ومنتجات استهلاكية أخرى من الخارج.

واليوم الخميس بلغ سعر الدولار ما بين 3.9 واربعة جنيهات سودانية في السوق السوداء بالمقارنة مع 3.7 جنيع للدولار من قبل. وهذا سعر أعلى كثيرا من السعر الرسمي البالغ نحو ثلاثة جنيهات للدولار.

وقال المكتب المركزي للإحصاءات إن معدل التضخم ارتفع إلى 21.1 في أغسطس بالمقارنة مع 17.6 بالمئة في الشهر نفسه قبل عام وزاد التضخم الشهري بمعدل 3.7 بالمئة في أغسطس.

ل ص - م ل (قتص)