أوروبا تحت ضغط عالمي لوضع حد لهبوط الأسواق

Fri Aug 5, 2011 7:04pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بروكسل/فرانكفورت 5 أغسطس اب (رويترز) - واجه الزعماء الأوروبيون ضغوطا شديدة اليوم الجمعة لاتخاذ إجراءات حاسمة للتصدي لأزمة الديون المتفاقمة بينما أحدثت بيانات الوظائف الأمريكية القوية بعض الارتياح في الأسواق العالمية المتضررة.

ومحت المخاوف بشأن احتمال تجدد الركود في الولايات المتحدة وانتشار أزمة ديون منطقة اليورو -التي تحدق حاليا باقتصادي ايطاليا واسبانيا الكبيرين- 2.5 تريليون دولار من القيمة السوقية للأسهم العالمية هذا الأسبوع.

وساعد تقرير الوظائف الأمريكية الذي أظهر نموا أفضل من المتوقع في يوليو تموز على الحد من خسائر الأسهم الأمريكية لكن الأسهم العالمية تراجعت للجلسة الثامنة على التوالي واستمرت المخاوف من تجدد الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة.

وأشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتقرير الوظائف وقال إن الاقتصاد الأمريكي سيتحسن. وأضاف "سنجتاز هذه المرحلة."

وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن البنك المركزي الأوروبي يطالب بأن يسرع رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني إصلاحات نظام الرعاية الاجتماعية والإصلاحات المالية مقابل شراء السندات الايطالية لتخفيف الضغوط على روما.

وقرر زعماء ألمانيا وفرنسا واسبانيا إجراء محادثات لبحث الأزمة في وقت لاحق اليوم الجمعة بعدما دعت الصين واليابان إلى تعاون عالمي لوقف الهلع في الأسواق.

وبرلسكوني ليس مدعوا إلى الاتصالات التي اجراها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لكن مصدرا حكوميا قال إن برلسكوني تحدث مع نظيره الاسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو ويعتزم إجراء محادثات مع زعماء آخرين اليوم الجمعة.

ولم تتأثر الأسواق بخطة تقشف قيمتها 48 مليار يورو أقرتها حكومة برلسكوني وهو ما يرجع جزئيا إلى أن الإجراءات الأكثر أهمية في الخطة لن تطبق إلا بعد الانتخابات المزمع إجراؤها في عام 2013 وذلك لأسباب سياسية.   يتبع