الشرطة الايطالية تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في روما

Sat Oct 15, 2011 7:47pm GMT
 

(لإضافة قرار رئيس بلدية روما بإغلاق جميع المتاحف وإشعال النار في حافلة للشرطة)

من كاترين هورنباي

روما 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اشتبك مئات من المتظاهرين الملثمين اليوم السبت مع الشرطة في واحد من أسوأ أعمال عنف تشهدها العاصمة الإيطالية منذ سنوات وأشعلوا النيران في سيارات وهشموا واجهات متاجر وبنوك.

وأطلقت الشرطة مرارا الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدافع المياه في محاولة لتفريق المتظاهرين ولكن الاشتباكات مع بعض المتظاهرين المتشددين استمرت لساعات بعد أن شارك عشرات الآلاف في روما في "يوم الغضب" العالمي من المصرفيين والساسة.

والاستياء كبير في إيطاليا بسبب معدلات البطالة المرتفعة والشلل السياسي وإجراءات التقشف التي تبلغ تكلفتها 60 مليار يورو (83 مليار دولار) والتي تضمنت زيادات في الضرائب وفي أسعار الرعاية الصحية.

وكانت أعمال العنف تشبه أحيانا حرب العصابات في المدن حيث رشق متظاهرون الشرطة بالحجارة والزجاجات والألعاب النارية وردت الشرطة بأن اشتبكت مرارا مع المتظاهرين.

وأصيب متظاهران على الأقل وقيل إن أحدهم في حالة حرجة. وأصيب 30 شرطيا على الأقل.

وأظهرت لقطة عرضها التلفزيون أنه في لحظة ما حاصر متظاهرون حافلة صغيرة للشرطة ورشقوها بالحجارة ثم أشعلوا فيها النار. وتمكن شخصان كان في السيارة من الفرار.

وأصدر جياني أليمانو رئيس بلدية روما تعليمات بإغلاق جميع المتاحف العامة في روما لدواع أمنية حيث استمر المتظاهرون العنيفون يعيثون فسادا بعد ساعات من بدء الاحتجاج.   يتبع