15 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:49 / منذ 6 أعوام

الشرطة الايطالية تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في روما

(لإضافة قرار رئيس بلدية روما بإغلاق جميع المتاحف وإشعال النار في حافلة للشرطة)

من كاترين هورنباي

روما 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اشتبك مئات من المتظاهرين الملثمين اليوم السبت مع الشرطة في واحد من أسوأ أعمال عنف تشهدها العاصمة الإيطالية منذ سنوات وأشعلوا النيران في سيارات وهشموا واجهات متاجر وبنوك.

وأطلقت الشرطة مرارا الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدافع المياه في محاولة لتفريق المتظاهرين ولكن الاشتباكات مع بعض المتظاهرين المتشددين استمرت لساعات بعد أن شارك عشرات الآلاف في روما في ”يوم الغضب“ العالمي من المصرفيين والساسة.

والاستياء كبير في إيطاليا بسبب معدلات البطالة المرتفعة والشلل السياسي وإجراءات التقشف التي تبلغ تكلفتها 60 مليار يورو (83 مليار دولار) والتي تضمنت زيادات في الضرائب وفي أسعار الرعاية الصحية.

وكانت أعمال العنف تشبه أحيانا حرب العصابات في المدن حيث رشق متظاهرون الشرطة بالحجارة والزجاجات والألعاب النارية وردت الشرطة بأن اشتبكت مرارا مع المتظاهرين.

وأصيب متظاهران على الأقل وقيل إن أحدهم في حالة حرجة. وأصيب 30 شرطيا على الأقل.

وأظهرت لقطة عرضها التلفزيون أنه في لحظة ما حاصر متظاهرون حافلة صغيرة للشرطة ورشقوها بالحجارة ثم أشعلوا فيها النار. وتمكن شخصان كان في السيارة من الفرار.

وأصدر جياني أليمانو رئيس بلدية روما تعليمات بإغلاق جميع المتاحف العامة في روما لدواع أمنية حيث استمر المتظاهرون العنيفون يعيثون فسادا بعد ساعات من بدء الاحتجاج.

وبدأت المظاهرة سلميا ولكنها تحولت إلى العنف فجأة عندما أشعل مئات من المتشددين الملثمين ممن يعرفون باسم ”الكتل السوداء“ والذين كانوا اندسوا وسط المظاهرات النار في السيارات وصناديق القمامة.

ثم بدأوا في نوبة غضب في عدد من الشوارع المحيطة بالمدرج الروماني الكولسيوم محطمين واجهات المتاجر والبنوك.

واشتعلت النار في مبنى يعتقد أنه ملحق لوزارة الدفاع بعد أن امتدت إليه النيران من سيارة مشتعلة.

وكان المحتجون اقتحموا المبنى في وقت سابق وحطموا مكاتبه.

ومظاهرة روما واحدة من العديد من الاحتجاجات التي خرجت اليوم السبت في أنحاء شتى من العالم للتضامن مع حركة ”احتلوا وول ستريت“ في الولايات المتحدة للتعبير عن غضبهم من الأزمة الاقتصادية والمالية المستمرة منذ سنوات منذ أن تحول الإزدهار في الائنمان العالمي إلى إفلاس في عام 2007 .

وكانت الشرطة مستمرة بعد ساعات من بدء المظاهرة في إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدام مدفع للمياه ضد المتظاهرين في ساحة سان جيوفاني الذي توجه إليها المتظاهرون حيث كان المقرر أن تنظم مظاهرة حاشدة.

وحاول بعض المتظاهرين السلميين أن يلوذوا بدرج كاتدراية القديس يوحنا.

وتناثرت في شوارع وسط روما الحجارة والزجاجات وصناديق القمامة التي جرى قلبها أثناء الاحتجاج بينما جابت سيارات الإطفاء شوارع المدينة في محاولة لإطفاء الحرائق.

واشتبك المتظاهرون السلميون أيضا مع المتشددين وسلموا بعضا منهم للشرطة.

وندد السياسيون من مختلف الأحزاب السياسية بالعنف.

وقال بييرلويجي برساني زعيم الحزب الديمقراطي أكبر حزب في المعارضة ”يحدث الآن في شوارع روما أعمال عنف وتدمير لا يمكن قبولها.“

وأضاف أن من يقومون بهذه الأعمال ”يضرون قضية الذين يحاولون في أنحاء العالم التعبير بحرية عن استيائهم من الوضع الاقتصادي العالمي.“

أ م ر- م ل (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below