قائد في طالبان: مقتل نجل عمر عبد الرحمن في غارة جوية في باكستان

Sat Oct 15, 2011 9:44pm GMT
 

من جبران احمد

بيشاور (باكستان) 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال قائد في طالبان الافغانية ان واحدا من ثلاثة متشددين قتلوا في غارة شنتها طائرة أمريكية بدون طيار في باكستان يوم الجمعة هو نجل رجل الدين المصري عمر عبد الرحمن المسجون في الولايات المتحدة بتهمة التدبير لتفجير مواقع مهمة في نيويورك.

وقتلت الغارة الجوية احمد عمر عبد الرحمن نجل رجل الدين المحبوس بحكم بالسجن مدى الحياة منذ عام 1995 والذي له ايضا تاريخ طويل من المعارضة العنيفة للحكومة المصرية.

وقال القائد الطالباني الأفغاني ان حفيد عبد الرحمن ومصريا آخر قتلا في الهجوم الذي وقع في شمال وزيرستان وهي منطقة قبلية قرب الحدود مع افغانستان يتخذها عدد من الجماعات المتشددة مقرا له.

وطلب القائد الذي كان يتحدث إلى مراسل رويترز في باكستان عبر الهاتف من مكان غير معروف عدم الكشف عن هويته.

ولم يؤكد مسؤولو المخابرات الباكستانية المحليون هويات المتشددين لكنهم قالوا انهم عرب. وجمع المعلومات من الشمال الغربي لباكستان الذي تقطنه القبائل امر شاق لأنه بعيد عن متناول أغلب الصحفيين.

وادين عمر عبد الرحمن (73 عاما) بالتآمر لشن عدد من الهجمات التفجيرية والاغتيالات في الولايات المتحدة. وتضمنت خطته استهداف المقر الرئيسي للامم المتحدة.

وعمر عبد الرحمن هو الزعيم الروحي للجماعة الاسلامية التي تصنفها الحكومة الامريكية كمنظمة ارهابية.

وقال القائد الطالباني ان نجله كان يحث طالبان الباكستانية على وقف حملتها الرامية إلى اسقاط حكومة اسلام اباد والتركيز على مساعدة طالبان الافغانية في الحرب ضد قوات حلف شمال الاطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في افغانستان.   يتبع