الامير تركي يحذر من مغبة اي هجوم على ايران

Tue Nov 15, 2011 11:19pm GMT
 

واشنطن 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الرئيس السابق للاستخبارات السعودية اليوم الثلاثاء ان شن هجوم عسكري على ايران بهدف ايقاف برنامجها النووي قد يكون له عواقب كارثية ولن يفعل سوى تقوية عزم طهران على صنع سلاح نووي.

وقال الأمير تركي الفيصل في مناسبة في واشنطن العاصمة "مثل هذا العمل في اعتقادي سيكون حماقة وتنفيذه في اعتقادي سيكون كارثيا."

واضاف قوله "إنه لن يفعل سوى جعل الايرانيين اكثر تصميما وعزما على انتاج سلاح ذري. وسيحشد التأييد للحكومة بين الشعب ولن ينهي البرنامج. ولن يفعل سوى تأخيره."

وتدافع الولايات المتحدة عن زيادة الضغط على ايران من خلال فرض عقوبات اضافية عليها لكن ترددت تكهنات في وسائل الاعلام الاسرائيلية بان اسرائيل قد توجه ضربة الى المواقع النووية في ايران.

وقال الامير تركي الذي تقاعد في عام 2006 لكنه ما زال صوتا مؤثرا في الاسرة الحاكمة في السعودية ان حملات عسكرية سابقة كما في العراق اظهرت كيف ان هذا الطريق لا يمكن التنبؤ بعواقبه.

وقال الامير "الهجوم على ايران في اعتقادي سيكون له عواقب كارثية." مشيرا الى الخسائر البشرية وحقيقة ان "الانتقام من جانب ايران سيكون في شتى انحاء العالم."

واضاف قوله "انه سيشمل الكثير من مصالح الولايات المتحدة والاخرين في شتى انحاء العالم... انهم يستطيعون احداث ضرر في كثير من الأماكن."

وقال الامير ان السعودية لا تحبذ الخيار العسكري لكنها ستواصل الضغط على ايران علانية بما في ذلك في الامم المتحدة أملا في تفادي المخاطر في المستقبل.

وقال "اننا نساند تماما تشديد العقوبات والدبلوماسية النشطة والعمل المنسق من خلال الامم المتحدة."

م ل (سيس)