الفلسطينيون سيواصلون طرق أبواب الأمم المتحدة

Wed Nov 16, 2011 1:03am GMT
 

من على صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وافقت منظمة التحرير الفلسطينية يوم الثلاثاء على قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقديم طلب الى مجلس الأمن التابع للامم المتحدة للتصويت على قرار يتضمن الاعتراف بدولة فلسطين مع أن مصيره الفشل.

جاءت الموافقة في اجتماع في رام الله للجنة التنفيذية للمنظمة نحى جانبا التحرك البديل المتمثل في الذهاب إلى الجمعية العامة للامم المتحدة لطلب رفع درجة وضع فلسطين في الأمم المتحدة دون العضوية الكاملة.

وقال بيان رسمي "تؤكد اللجنة التنفيذية على ضرورة مواصلة العمل في مجلس الأمن الدولي لمتابعة قضية حصول فلسطين على العضوية الكاملة."

وأضاف البيان "بعد ان درست اللجنة التنفيذية نتائج أعمال لجنة العضوية في مجلس الأمن الدولي فأنها تعبر عن تقديرها لموقف جميع الدول التي عبرت عن تأييدها لطلب العضوية، والإجماع شبه الشامل في الإقرار من غالبية الأعضاء بان فلسطين تمتلك كل المقومات والشروط لإقامة دولة مستقلة تنضم إلى الأسرة الدولية على قدم المساواة مع جميع الدول."

وأيدت اللجنة التنفيذية قرار الرئيس عباس عدم الذهاب الى الجمعية العامة في هذه المرحلة مع ابقاء كافة الخيارات مفتوحة.

ويسعى عباس الى الحصول على الاعتراف بدولة فلسطين دون انتظار أكثر من ذلك لانفراجة في المفاوضات مع اسرائيل بشأن معاهدة سلام لانهاء الصراع الذي مضى عليه 63 عاما.

ويقول الفلسطينيون انهم انتظروا 20 عاما من المفاوضات غير المثمرة. لكن اسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة تحذران عباس من انه لا يمكن انشاء دولة فلسطينية تحظى باعتراف عالمي إلا من خلال معاهدة سلام.

وانقسم مجلس الامن الدولي في هذه القضية.   يتبع