السوريون يفرون من بلدة في الشمال ومبعوث الأسد في تركيا

Thu Jun 16, 2011 1:13am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 16 يونيو حزيران (رويترز) - فر آلاف السوريين من بلدة معرة النعمان الأثرية هربا من القوات والدبابات التي تتقدم في شمال البلاد في حملة عسكرية آخذة في الاتساع لسحق احتجاجات مناهضة لحكم الرئيس بشار الأسد.

وفي تركيا التي تستقبل آلاف اللاجئين السوريين الفارين من الهجمات العسكرية عقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان محادثات مساء الأربعاء مع مبعوث للرئيس السوري مع سعي أنقرة لاقناع جارتها بانهاء الحملة على المحتجين التي وصفها اردوغان بأنها "وحشية".

وقال شاهد في قرية معرشمشة على أطراف معرة النعمان لرويترز هاتفيا "الجنود يطلقون النار بشكل عشوائي على ضواحي معرة النعمان لإفزاع السكان الأمر الذي جعل المزيد من الناس يهربون خلال الليل."

وقال ان النيران قتلت رجلا يدعى محمد عبد الله وان اطلاق الرصاص كان كثيفا الى درجة انه تم دفن الرجل في فناء منزله.

وقال شاهد آخر لرويترز عبر الهاتف "السيارات مستمرة في الخروج من معرة النعمان في كل اتجاه. الناس يحملونها بكل شيء.. أغطية وحشايا."

وقال سكان ان القوات السورية اقتحمت بلدة معرة النعمان التي يقطنها نحو مئة الف نسمة والتي تقع على الطريق السريع الذي يربط دمشق بحلب ثاني اكبر مدن سوريا بعد ان اعتقلت مئات الاشخاص في القرى القريبة من جسر الشغور بالقرب من الحدود مع تركيا.

وقال السكان ان الالاف ذهبوا الى حلب والى تركيا التي شهدت بالفعل تدفقا متزايدا للاجئين في اعقاب هجوم عسكري على بلدة جسر الشغور القريبة من الحدود التركية والتي شهدت ايضا احتجاجات كبيرة.

وقالت وكالة الانباء السورية الحكومية ان الحملة الامنية في جسر الشغور والتي قالت الحكومة ان 120 من قوات الامن قتلوا فيها في وقت سابق من هذا الشهر قد حققت الامن هناك وان الآلاف بدأوا العودة إليها.   يتبع