16 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 04:28 / منذ 6 أعوام

سوريا تقاطع اجتماعا للجامعة العربية وتواصل حملتها على المحتجين

من خالد يعقوب عويس

عمان 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت الوكالة العربية السورية للانباء إن سوريا لن تحضر اجتماعا لوزراء خارجية الجامعة العربية يعقد اليوم الاربعاء في الرباط والذي تمت الدعوة له لمناقشة الاوضاع في سوريا.

وفي الوقت نفسه صعدت دول في المنطقة جهودها لعزل نظام الرئيس بشار الاسد لرفضه ايقاف حملة على الاحتجاجات مضى عليها ثمانية اشهر.

وقال نشطاء إن منشقين عن الجيش السوري هاجموا مجمعا للاستخبارات على أطراف دمشق في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء في اول هجوم يعلن عنه على منشأة أمنية كبيرة في الانتفاضة على الرئيس بشار الاسد.

وقالت مصادر النشطاء ان اعضاء جيش سوريا الحر أطلقوا قذائف آر.بي.جيه ونيران مدافع رشاشة على مجمع كبير لاستخبارات القوات الجوية يقع على الطرف الشمالي للعاصمة على طريق دمشق-حلب البري السريع في نحو الساعة الثانية والنصف صباحا (0030 بتوقيت جرينتش).

وأعقب ذلك نشوب معركة بالاسلحة النارية وحلقت مروحيات فوق المنطقة.

وقال ساكن في ضاحية حرستا طلب الا ينشر اسمه ”سمعت عدة انفجارات وتراشقات بنيران المدافع الرشاشة.“

وقالت المصادر انه لم ترد على الفور انباء عن وقوع اصابات وان المنطقة التي وقع فيها القتال ما زال يصعب الوصول اليها.

ويجعل الحظر الذي تفرضه سوريا على معظم وسائل الاعلام الاجنبية من الصعب التحقق من الاحداث على الارض.

وقال نشطاء ان القوات السورية قتلت ستة مدنيين على الاقل يوم الثلاثاء وكانت تطلق النار من حواجز على الطرق في محافظة ادلب الشمالية الغربية وفي مداهمات في مدينة حمس وضواحيها. ووردت ايضا انباء عن سقوط بعض القتلى في معارك بين منشقين عن الجيش وقوات موالية في الجانبين.

وتتولي استخبارات القوات الجوية مع الاستخبارات العسكرية مهمة منع الانشقاق داخل الجيش. وكانت المجموعتان عاملا مساعدا في الحملة على الانتفاضة على الاسد التي تقول الامم المتحدة انه قتل فيها اكثر من 3500 شخص.

وقال مسؤول عربي طلب الا ينشر اسمه ان هجمات المنشقين على القوات الموالية للاسد زادت زيادة حادة في العشرة الايام الماضية لكن الجيش لا يزال مترابطا الى حد كبير.

وقال شهود ان القصف بنيران الدبابات استمر خلال الليل في منطقة باب عمرو في مدينة حمص التي تشهد احتجاجات منتظمة مناهضة للاسد ويقاتل فيها المنشقون عن الجيش القوات الموالية.

وقال ضابط متقاعد في الجيش في الخمسينات من العمر فر من المنطقة ”الدبابات تطلق النار حسب تعليمات تتلقاها من قناصة يتمركزون على اسطح المباني.“

وتلقي السلطات السورية اللوم على ”جماعات ارهابية مسلحة“ في الاضطرابات وتقول انهم قتلوا 1100 من من الشرطة والجيش.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below