الجنائية الدولية: رجال مطلوبون ما زالوا يرتكبون جرائم في دارفور

Fri Dec 16, 2011 4:56am GMT
 

الأمم المتحدة 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو يوم الخميس ان مجموعة من كبار المسؤولين السودانيين الذين وجهت اليهم المحكمة اتهامات ومنهم الرئيس السوداني عمر حسن البشير ما زالت ترتكب جرائم إبادة في غرب السودان.

وكانت المحكمة اصدرت اوامر اعتقال في حق البشير بتهمة الإبادة الجماعية وكذلك وزير الداخلية السابق احمد هارون وزعيم ميليشيات الجنجويد علي قشيب عن جرائم حرب ارتكبت في منطقة دارفور بغرب السودان.

وطلب مورينو اوكامبو في الآونة الأخيرة من قضاة المحكمة اصدار باعتقال وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين فيما يتصل بدارفور.

وقال مورينو اوكامبو الذي كان يتحدث الى مجلس الامن الدولي انه من الضروري ان يتم اعتقال الرجال الذين وجهت اليهم المحكمة اتهامات لأنهم ما زالوا يرتكبون جرائم خطيرة في دارفور.

واضاف قوله "تنفيذ اوامر الاعتقال سينهي الجرائم في دارفور. والافراد الذين تطلبهم المحكمة ما زالوا فيما يزعم يرتكبون ابادة وجرائم في حق الانسانية في دارفور."

وقال مورينو اوكامبو "العالم يعرف أين يوجد الهاربون الذين تطلبهم المحكمة. انهم في مواقع رسمية ويقودون عمليات عسكرية في مختلف اجزاء السودان."

وابلغ المجلس أيضا ان مالاوي عضو المحكمة الجنائية الدولية أخلت بالتزاماتها بموجب قواعد المحكمة بتقاعسها عن اعتقال الرئيس البشير حينما زار هذه الدولة.

وكانت كينيا رفضت ايضا اعتقال البشير حينما زارها العام الماضي لكن محكمة كينية قضت في الاونة الأخيرة بانه يجب على الحكومة ان تعتقل البشير اذا زار البلاد ثانية.

وانتقد سفير السودان في الامم المتحدة دفع الله الحاج على عثمان بشدة مورينو اوكامبو على النهج الذي يتبعه بشأن دارفور قائلا ان طلبه اصدار لائحة اتهام في حق وزير الدفاع يثير تساؤلات قانونية خطيرة. واتهم ايضا المدعي العام بالتحيز والتحامل على حكومة السودان.   يتبع