مسؤول ايراني: خير سبيل هو ترك الشأن السوري للسوريين

Wed Nov 16, 2011 5:47am GMT
 

نيويورك 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤول ايراني رفيع يوم الثلاثاء ان موقف طهران من الحملة على المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في سوريا مختلف عن موقف تركيا التي انتقدت بشدة الحملة التي بدأت في مارس آذار وقتل فيها اكثر من 3500 شخص حسب تقديرات الامم المتحدة.

وقال المسؤول محمد جواد لاريجاني مستشار الزعيم الأعلى لإيران "خير سبيل هو ترك الشأن السوري للسوريين أنفسهم. ونحن نرفض التدخل الدولي في هذا الشأن."

واتهم الولايات المتحدة وبلدانا غربية اخرى بمساندة المعارضة في سوريا بالاسلحة وهو اتهام وجهته أيضا دمشق الى واشنطن وحلفائها.

ورفض لاريجاني الاتهامات السعودية بان ايران تحرض على الاضطرابات في البحرين وكرر نفي طهران للمزاعم الامريكية والسعودية الشهر الماضي بان طهران مسؤولة عن مؤامرة مزعومة لاغتيال سفير السعودية لدى واشنطن.

م ل (سيس)

مشيرا الى التكنولوجيا النووية الايرانية "ايران اكتسبت معرفة نووية وقدرة تكنولوجية متطورة ونحن مستعدون تماما لمشاطرة الدول المجاورة فيها."

وقال لاريجاني للصحفيين "تحاول تركيا منذ سنوات إقامة محطة للطاقة النووية لكن ما من دولة في الغرب مستعدة لبناء تلك المحطة لها. ويصدق هذا على (الجيران) العرب في المنطقة."

وأضاف "نحن مستعدون للتعاون (مع دول اخرى في الشرق الاوسط) في هذا الخصوص في اطار معاهدة حظر الانتشار النووي."

وقال "نستطيع انتاج (محطات الطاقة النووية) معا واقتسام الكهرباء. وهذا أيضا مصدر للدخل لنا. ليست وستنجهاوس (وحدها) التي يمكنها بناء منشأة نووية أو كندا. فالجمهورية الاسلامية في ايران مستعدة ايضا لبناء منشأة نووية."   يتبع