مشرعون يسألون أوباما استخدام احتياطي النفط لمكافحة المضاربة

Fri Mar 16, 2012 5:12pm GMT
 

واشنطن 16 مارس اذار (رويترز) - تدعو مجموعة من المشرعين الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي مرة اخرى الرئيس باراك اوباما إلى ان يستخدم بقوة التهديد بإطلاق كميات من النفط من احتياطيات الطورائ لكبح جماح المضاربين الذين يتسببون في ارتفاع الأسعار.

ويقوم المشرعون الثلاثة بجمع توقيعات من زملاء آخرين في الكونجرس من أجل رسالة سيبعثون بها الى اوباما لحثه على استخدام احتياطيات النفط الحكومية التي تبلغ 696 مليون برميل كسلاح لمكافحة "التصاعد السريع للاسعار الناجم عن المضاربة في أسواق النفط."

ونقلت رويترز يوم الخميس عن مصدرين بريطانيين قولهما ان بريطانيا تستعد للتعاون مع الولايات المتحدة في اطلاق كميات من مخزونات النفط الاستراتيجية الأمر الذي يتوقع تنفيذه خلال الأشهر المقبلة.

وسرعان ما هوت اسعار عقود خام نفط برنت ثلاثة دولارات بعد الأنباء الأولية عن هذا التعاون لكنها تعافت بعد ان قال البيت الابيض انه لم يتم التوصل الى اتفاق على هذه الخطوة.

وقال المشرعون ادوارد ماركي وروزا ديلورو وبيتر ولش في الرسالة أن ذلك اظهر مدى حساسية اسواق النفط وتأثرها إذا اتخذت خطوة اطلاق كميات من الاحتياطي الاستراتيجي وكرروا دعوتهم إلى اوباما لاتباع "استراتيجية قوية" لاطلاق النفط من احتياطي البترول الاستراتيجي.

وجاء في الرسالة "مع اقترابنا من فصل الصيف الذي تشتد فيه قيادة السيارات فاننا نعتقد انك يجب ان تدرس كل الخيارات الفورية لنع زيادة كبيرة في أسعار" الوقود ووصفوا احتياطي البترول الاستراتيجي بانه الاداة الوحيدة القصيرة الاجل في ترسانة الولايات المتحدة لمكافحة ارتفاع اسعار البنزين.

واضاف المشرعون قولهم في الرسالة "ان اطلاق نسبة صغيرة من ذلك النفط سيكون له تأثير كبير على المضاربة في الأسواق واسعار النفط. وسيكون تذكرة للأسواق بان الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سياسة السحب الفعال والقوي من احتياطي البترول الاستراتيجي إذا اقتضت الحاجة."

ويتوقع المشرعون ان يسلموا الرسالة الى الرئيس في الأيام القليلة القادمة. م ل (قتص)