متعامل يو.بي.اس يذرف الدموع أمام المحكمة بعد اتهامه بالاحتيال

Fri Sep 16, 2011 5:31pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ستيفانو امبروجي وايما توماسون

لندن/زوريخ 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتهمت الشرطة البريطانية كويكو ادوبولي المتعامل في بنك يو.بي.اس السويسري بالاحتيال اليوم الجمعة بعد أن أعلن البنك اليوم السابق انه خسر نحو ملياري دولار في تعاملات غير مرخص بها ليهوي في غمار أزمة.

وكفكف ادوبولي الذي كان يرتدي سترة زرقاء فاتحة اللون وقميصا أبيض دموعه أثناء مثوله أمام محكمة في مدينة لندن.

ويعمل ادوبولي (31 عاما) وأصوله من غانا مديرا لصناديق المؤشرات في يو.بي.اس في لندن.

ولم يتحدث إلا لتأكيد اسمه وعنوانه إذ قررت المحكمة استمرار حبسه حتى 22 من سبتمبر أيلول الجاري وحينئذ سيمثل مجددا أمام نفس المحكمة. وسيحضر جلسة أخرى لإحالة قضيته إلى محكمة عليا في 28 من أكتوبر تشرين الأول.

وقالت قاضية التحقيق كارولين واجستاف "الغرض من هذا السماح لك بطلب الإفراج عنك بكفالة ... هذه اتهامات شديدة الخطورة."

واستعاد ادوبولي رباطة جأشه لاحقا خلال الجلسة القصيرة وتمكن من إظهار بعض الابتسامات لأشخاص جالسين في المكان المخصص للجمهور داخل قاعة المحكمة.

في غضون ذلك يواجه يو.بي.اس موقفا عصيبا إذ حذرت مؤسسات التصنيف الائتماني من أن تراخي البنك في إدارة المخاطر قد يدفعها إلى خفض تصنيفه. وألغى مديرون كبار بالبنك بعض مواعيدهم للقاء مسؤولين في هيئات تنظيمية مالية.   يتبع